شهداء وعشرات الجرحى في عدوان إسرائيلي جديد على غزة.. والفصائل تتوعد بالرد

العربي الجديد
05-08-2022
بعد ساعات قليلة من التهديدات التي أطلقها قادة الاحتلال، وتراوحت بين المباشرة والمبطنة والتلويح باغتيال قيادات في حركتي "الجهاد الإسلامي" و"حماس"، بدأ الاحتلال عدواناً جديداً أطلق عليه اسم "بزوغ الفجر" استهله بسلسلة غارات أسفرت عن سقوط شهداء وعشرات الجرحى. بينما كشف مصدر مصري لـ"العربي الجديد" عن تنسيق مصري قطري لتوحيد جهود الوساطة الرامية لوقف التصعيد في غزة.
مصادر: تنسيق مصري قطري لوقف التصعيد
كشف مصدر مصري عن أن هناك تنسيقًا مصريًا قطريًا لتوحيد جهود الوساطة الرامية لوقف تصعيد غزة.
وبحسب المصدر، فقد أبلغت "حماس" القاهرة عدم اعتدادها بترويج تل ابيب بأن التصعيد محدود، مؤكدة أن "إسرائيل اتخذت قرار التصعيدن ووقفه بيد المقاومة وحدها، والصواريخ مستعدة لضرب قلب تل أبيب".
واعتبرت "حماس"، بحسب المصدر، رسائل إسرائيل بعدم استهدافها في العدوان الأخير "محاولة للوقيعة بينها وبين الجهاد".
وفي حين تحدثت مواقع إسرائيلية عن أن جيش الاحتلال سيحصر نطاق الرد في قيادات "الجهاد الإسلامي" لإخراج "حماس" من المواجهة، أعلنت الأخيرة، على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم، أن "العدو الإسرائيلي هو من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة، وارتكب جريمة جديدة، وعليه أن يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عنها".
وأكد برهوم أن "المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة، وستقول كلمتها وبكل قوة، ولم يعد ممكناً القبول باستمرار هذا الوضع على ما هو عليه"، مؤكدًا أن "المقاومة الباسلة ستدافع عن شعبنا وأهلنا في القطاع وبكل ما تملك، وستوازن الردع وستبقى تلاحق الاحتلال وستهزمه كما هزمته في كل المعارك وفي كل الساحات، وفي مقدمتها هذه المعركة أيضا"، داعيا "كل الساحات إلى أن تفتح نيرانها على العدو وقطعان المستوطنين"، في إشارة إلى الضفة الغربية.
في المقابل، صرّحت حركة "الجهاد الإسلامي"، في بيان مقتضب فور بدء الغارات: "العدو يبدأ حرباً تستهدف شعبنا وعلينا جميعاً واجب الدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا وألا نسمح للعدو بأن يمرر سياساته الهادفة إلى النيل من المقاومة والصمود الوطني".
وتوعد الأمين العام لحركة الجهاد، زياد النخالة، في تصريحات وزعها المكتب الإعلامي للحركة، بأن "هذا يوم للقتال وللنصر طويل.. العدو ابتدأ العدوان وعليه أن يترقب ردنا"، مؤكداً أنّ هذا "اليوم اختبار للمقاومة الفلسطينية وصمودها، وسيثبت مقاتلونا أنهم على قدر المسؤولية في مواجهة الصلف الصهيوني".
ودعا النخالة كل مقاتلي الشعب الفلسطيني إلى أن يقفوا وقفة واحدة، مشدداً على أنّ لا خطوط حمراء لرد الجهاد الإسلامي على هذا العدوان.
أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن العدوان الجديد الذي بدأه الطيران الحربي الإسرائيلي يحمل اسم "بزوغ الفجر"، ويستهدف "الجهاد الإسلامي". ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" أن العمليات العسكرية التي تم إقرارها ستستهدف بشكل أساسي مواقع وعناصر للجهاد الإسلامي، بعدما فشلت، بحسب ادعاءات جيش الاحتلال، محاولات التوصل لتهدئة مع "الجهاد الإسلامي" عبر وساطة مصرية.
ونقل تقرير لـ"يديعوت أحرونوت" في هذا السياق، أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن رد الجهاد الإسلامي على اعتقال السعدي متأثر بضغوط إيرانية، على غرار الضغوط الإيرانية على "حزب الله" للتشدد في موقفه في مسألة ترسيم الحدود المائية والاقتصادية بين لبنان وإسرائيل.
وأسفرت الغارات الإسرائيلية، التي توزعت على عدة مناطق في القطاع، عن استشهاد 8 فلسطينيين، بينهم طفلة، وقائد القطاع الشمالي في "سرايا القدس"، تيسير الجعبري، وإصابة 40 آخرين.
واستشهد الجعبري في غارة استهدفت برج فلسطين السكني وسط مدينة غزة، فيما استشهد آخرون في عدد من الغارات الإسرائيلية على مناطق مختلفة من القطاع.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1