في سن السادسة والستين- نجاة علي

العربي الجديد
23-06-2022
في سن السادسة والستين:

ستلهو بما تبقى لديك

من الزمن

وستسمي أيامك القادمة

بـ"الوقت الضائع"

وستتسلى بالفرجة على

خسارة العائدين من

البحر

وتسخر من الحب

الذي ضيعكَ سنينًا

فجعلك تستيقظ خائفًا

في منتصف الحلم

لكن هذا لن يمنعك أبدًا

من التنزه بين بقايا

الجثث التي تهذي

في الغرف المجاورة

كي تقاوم أشباح الوحدة

وستفخر دوما بأنك

قد صنعتَ ما يكفيك

من الأساطير.

في سن السادسة والستين

ستؤلمك أيضًا حال المدينة

التي شاخت دون أن تنتبه

لها

وستتندر على مشهد البنت

التي أوقدتْ لك شمعة

كي تبدد تلك الغفلة

التي طالتْ

وظلتْ تؤمن بأنك

لم تمتْ بعدُ.



* شاعرة مصرية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1