دم صارخ في البريّة- علي العائد

العربي الجديد
12-05-2022
(1)
في المجزرةْ
الجاني يمسك يدَ الجاني
في المجزرةْ
الضحايا أبناء عم للضحايا.


(2)
في المجزرةْ
الرصاصُ نسيبُ الرصاصِ
القاتلُ موعودٌ بفردوسٍ
والمقتول دم يصرخ في البريةْ.


(3)
في المجزرةْ
القاتل أخو القتيل في اللهِ
والأرض ضحيةْ
من قاسيون إلى جنينْ.


(4)
في المجزرةْ
نرقبُ الأرواحَ
وهي تصّاعدُ
روح القاتلِ تسابقُ روحَ الضحيةْ.


(5)
في المجزرة الأولى، نصرخُ
نغضبُ.. نحزنْ
في المجزرة ما قبل الأخيرة
نتذكر تاريخ الضحيةْ.


(6)
في المجزرةْ
عمرنا، نحن، قد يطولُ
الرداء الواقي يراقبُ
والضحية أكثر من مفرد.. وأكثر جمعًا.


(7)
في فلسطينَ
في كل يوم مجزرةْ
من غزة إلى جنينْ
إلى أبو عاقلةْ.


(8)
نقول: "يا نجمة الصبح.. فوق الشام عليتي..
يا نجمة الشام وين عليتي"
هناك، في الأعالي، دم الضحية
يجفف روح القاتل.


(9)
قد يبكي الغريبُ دمَ الغريبِ
يحدث هذا
حين يتذكر الغريبُ في الغريب
دمَ القريبِ.


(10)
يحدث
أن تغزلَ العينُ سُكَّرًا
ليشربَهُ صوتٌ
يتحسسُ كلمات شيرين أبو عاقلة.


(11)
يحدث دائمًا
نتذكر دائمًا
لا نغفر
ولا ننسى.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1