مخيمات الشمال تحيي يوم القدس العالمي بمسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البداوي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
29-04-2022
دعما وإسنادا لاهلنا في القدس وفلسطين، وبمناسبة يوم القدس العالمي الذي يصادف في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك من كل عام، وتحت عنوان "نحن أقرب ما يكون للقدس"، وبدعوة من فصائل المقاومة الفلسطينية، واللجان الشعبية في الشمال، ولجان العمل في المخيمات، انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة من أمام محطة سرحان في مخيم البداوي، وذلك بعد صلاة اليوم الجمعة في ٢٩ نيسان ٢٠٢٢ بحضور فصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية، والأحزاب والقوى الوطنية الإسلامية واللبنانية، وفعاليات ووجهاء ورجال دين وشخصيات فلسطينية ولبنانية، وحشد من أبناء مخيمي نهر البارد والبداوي والجوار اللبناني، تقدمها حملة أعلام فلسطين ولبنان وحزب الله، ورايات الفصائل الفلسطينية، والفرق الكشفية والموسيقية، ويافطات تندد بالاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، ومتضامنة مع اهلنا في القدس وغزة وفلسطين.
وقد جابت المسيرة شوارع المخيم الرئيسة والفرعية، وصولا إلى لفظة الجلالة.
وكان قد رحب بالحضور والحديث عن المناسبة، محمود الغزال، ثم كانت كلمة لفصائل المقاومة الفلسطينية، ألقاها أمين سر حركة فتح، وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في الشمال مصطفى ابو حرب .
كلمة اللجنة الشعبية الفلسطينية في مخيم البداوي، ألقاها أمين سر اللجنة الشعبية الاستاذ احمد شعبان، وقد
أشادت الكلمات بنضال وتضحيات الشعب الفلسطيني، وانتفاضة أهلنا في جنين والقدس والضفة، في التصدي لقطعان المستوطنين الصهاينة، وجنود الاحتلال الصهيوني، في ظل صمت عربي ودولي مخزي. كما وجه المتحدثون التحية لأبطال المقاومة الفلسطينية الذين يلقنون العدو الصهيوني دروسا في المقاومة والبسالة والبطولة، ويواجهون عدوًا مدججًا بأعتى السلاح، ومدعومًا عالميا بينما أبناء الشعب الفلسطيني، يتصدون بصدور عارية وبإيمان وعزيمة لا تلين، يواجهون العدو الصهيوني بالطعن والدعس والدهس.
كما أشادت الكلمات بتضحيات الأسرى البواسل في انتفاضة الأمعاء الخاوية، الذين يواجهون ويتحدون إدارة السجان الصهيوني، مشيرة إلى أن يوم القدس العالمي مناسبة عظيمة، يجتمع الجميع لإحيائها لما فيها من معان كبيرة وعظيمة.
ستبقى القدس عنوان النضال والمقاومة وعاصمة الدولة الفلسطينية، كما أكد المتحدثون الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإنهاء الانقسام واتمام المصالحة الفلسطينية، مشيدين بصمود شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة وغزة وفلسطين، مؤكدين ان شعبنا الفلسطيني في الشتات يقف صفا واحدا موحدا مع المقاومة في فلسطين ولبنان وكل مكان، رغم ما يعانيه شعبنا في مخيمات لبنان من وضع صعب ومزرٍ جراء الأزمة الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها لبنان، ويتأثر بها شعبنا.
وفي الختام وجهوا التحيات للأسرى وللشهداء، ولنضالات وتضحيات شعبنا الفلسطيني وللمقاومة في فلسطين ولبنان .

















التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1