مجموعة العمل من أجل فلسطين في المغرب: استقبال "غانتس" شراكة في إراقة دماء الشهداء

بوابة الهدف الإخبارية
24-11-2021
عبّرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في المغرب، اليوم الأربعاء، عن إدانتها و استنكارها لزيارة وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس إلى الرباط، معتبرة أنه "يمثل رأس الإرهاب المتوحش الملطخة أياديه بدماء وأشلاء الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة".
واعتبرت المجموعة، في بيان صحفي، أنّ تسويق زيارة "غانتس" على أنها جزء من السياسة الدفاعية المغربية فيما يتعلق بالاستقواء بالآلة الحربية "الإسرائيلية" في ملف قضية الصحراء المغربية هو أمر خطير يتجاوز مستوى التطبيع و يمس بقدسية القضية الوطنية الأولى لدى كل المغاربة بربطها بعصابة الصهاينة؛ أعداء كل الأمة و كل البشرية بما يطعن بشكل كبير في عدالة القضية ويعمل على تحويلها إلى ورقة في يد المشروع الصهيوني الأمريكي الدموي العابر للحدود.
وأشارت إلى أنّ "التسويق الدعائي لهذه الزيارة وما يصاحبه من حديث عن اتفاقات عسكرية هو أمر خطير جدًا يسيء للمغرب ومرجعياته الوطنية وموقعه، معتبرة أن ذلك "محاولة لزرع بذور فتنة كبرى بالمنطقة لن يستفيد منها سوى العدو الصهيوني ومعه أطروحة الانفصال التي ستحاول استغلال هذا الأمر للترويج لنفسها في أوساط أمتنا بالادعاء بأنها تواجه الصهيونية في شخص الدولة المغربية".
ولفتت إلى أنّ "تسويق زيارة وزير الحرب الصهيوني و باعتبارها "استفادة" مغربية من تكنولوجيا الإرهاب الصهيوني بابرام اتفاقيات عسكرية هو أمر لا يمكن قبوله ولا يمكن إلا أن يكون مدانا وخارج السياق".
كما اعتبرت أن استقبال وزير الحرب الصهيوني لا يشكل فقط جريمة تطبيعية، بل إنه يمكن اعتباره شراكة في إراقة دماء الشهداء على أرض فلسطين طيلة العقود الماضية، و خيانة لدماء و أرواح الشهداء المغاربة في الجولان السوري المحتل؛ وهو ما يرفضه أحرار المغرب مهما تم من ترويج لأكاذيب أدوات العمالة والدعاية الصهيو- تطبيعية المكشوفة.
وفي ختام بيانها، دعت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين كل أبناء الشعب المغربي و كل القوى الشعبية إلى الاستجابة و التفاعل مع كافة الفعاليات و المواقف المدنية والميدانية الرافضة لزيارة وزير الإرهاب الصهيوني من أجل المساهمة في إسقاط أجندة التطبيع التخريبية و حماية السيادة الشعبية الداعمة لفلسطين كقضية وطنية.
يشار إلى أنّ المغرب أعاد أواخر العام الماضي تطبيع علاقاته مع الكيان الصهيوني، في صفقة قادها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، خلال آخر أيّام ولايته، وشملت الإعلان عن اعتراف امريكا، في المقابل، بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1