أبو أحمد فؤاد: عملية نفق الحرية ستُدرّس في الكليات الأمنية حول العالم

بوابة الهدف الإخبارية
12-09-2021
وجّه نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، التحيّة إلى أبطال عملية نفق الحرية الستة الذين حرّروا أنفسهم من سجن "جلبوع" الصهيوني.
وأكَّد أبو أحمد فؤاد خلال لقاءٍ عبر قناة فلسطين اليوم، أنّ "عملية نفق الحرية ستُدرّس في الكليات الأمنية حول العالم لبراعتها ودقتها".
وشدّد أبو أحمد فؤاد، على "ضرورة الاستمرار في الفعاليات الشعبيّة كافة خاصّة في مسألة حماية الأسرى الفلسطينيين، وهناك مشاركة عظيمة من كل أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده".
ورأى أنّه "يجب ألا تنحصر الأمور في هذه المحافظة أو تلك أو فقط في المخيمات الفلسطينيّة، والتحركات في المخيمات الفلسطينية ب سوريا ولبنان يجب أن تكون أفضل".
وأوضح أنّ "أمامنا فرصة لتصعيد الفعاليات الميدانية والعدو يدرك خطورة هذا التصعيد"، مُشيرًا إلى أنّ "الوحدة الوطنية عامل رئيسي وخاصة الوحدة القائمة على أساس إلغاء اتفاق أوسلو، وهذه الوحدة بحاجة إلى قرار سياسي".
عربيًا، بيّن أبو أحمد فؤاد، أنّ "المرحلة القادمة ساخنة، ويجب ترتيب غرفة عملياتنا وأوضاع محور المقاومة، ويجب ألا نسمح للعدو بالاستفراد بقطاع غزّة أو لبنان أو اليمن".
ولفت إلى أنّ "السقوط الكبير للإمبريالية الأمريكية في أفغانستان سيترك أثره على كل العالم"، مُؤكدًا أنّ "هناك بعض الأنظمة العربية تقبل بالنفايات التي تلقيها لها الإدارة الأمريكية".
يُشار إلى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرين زكريا الزبيدي (45 عامًا) ومحمد قاسم عارضة (39 عامًا) في موقف للشاحنات في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، فجر اليوم، وذلك بعد ساعات من اعتقال الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عامًا) ويعقوب محمد قادري (49 عامًا) في أطراف مدينة الناصرة.
ورفضت سلطات الاحتلال السماح للمحامين بلقاء أسرى عملية "جلبوع"، وواصلت اعتقالهم في أقبية المخابرات في الجلمة، فيما قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم، إن "طاقمها القانوني يبذل جهودًا حثيثة وكبرى لمتابعة مصير الأسرى الأربعة الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم، ومعرفة ظروفهم الاعتقالية، وأماكن احتجازهم".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1