بعد قصف المكتبات.. من مخيمات لبنان حملة "مئة ألف كتاب إلى غزة"

بوابة اللاجئين الفلسطينيين/ ميرنا حامد
21-06-2021
تحت عنوان "حملة مائة ألف كتاب إلى غزة"، أطلقت مؤسسة "بيت أطفال الصمود" دعوة إلى المهتمين والناشطين للمساهمة بالحملة، عبر التبرع بكتب ثقافية أو قصص أطفال ليتم إرسالها من لبنان إلى قطاع غزة، وقد حددت المؤسسة آخر مهلة لتسليم الكتب حتى آخر شهر حزيران الجاري.
تأتي المبادرة بعيد العدوان الصهيوني، الذي تعرض له قطاع غزة، ما أدى إلى تدمير مئات المكتبات وضياع عدد كبير من الكتب والقصص، لا يقل عددها عن مائة ألف كتاب.
وحول هذا الموضوع، قال مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، مروان عبد العال: إن غزة كانت دائماً تحاول بث هذه الروح الوطنية، وفي الانتفاضة الأخيرة بثتها بالفعل، وأعتقد أنها تستحق الرد عليها بهذه الدلالة الثقافية؛ لأن أساس الاستهدافات الوطنية الفلسطينية بعيداً عن الاتفاقات والتسويات، هو محاولة ضرب هذا الوعي الثقافي".
كما أشاد عبد العال بـ "أهمية حملة تنطلق من المخيمات الفلسطينية بلبنان، التي شهدت ما يصفه بتزييف وتفكيك وتفريق وفصلها عن قضاياها، ويعتبرها هامة جداً ولها دلالات معنوية كبيرة.
وحول الرسالة السياسية لمثل هذه المبادرات، يرى الروائي الفلسطيني أن "القوة المعنوية مهمة جداً للتمسك بحق العودة، وتعزيز الانتماء الشعبي لفلسطين، ومما لا شك فيه أن غزة أوصلت رسالة مهمة تبعث الروح الوطنية على كامل أرض فلسطين التاريخية، فقد تم تعريف الكل الفلسطيني ليس بشكل مجتزِئ أو فصائلي، أي كل الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، حتى في الشتات وتحديداً في لبنان، حيث كان لهذه المعركة وقع كبير بأن يسمعوا بما يحدث في قراهم ومدنهم من مقاومة ضد المستوطنين وجنود الاحتلال، سواء في عكا أو الناصرة أو طبريا أو أي مكان في هذه القرى، ما جعلهم يستعيدون الذاكرة حول ما سمعوه من أجدادهم".
ويعتبر عبد العال أن "هذه الروح الوطنية تكسر البعد الجغرافي لدى شبابنا عن الوطن، برغم كل محاولات إبعادهم عنه بشتى الطرق".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1