اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تستنكر اعتقال القيادي عمر شحادة

بوابة الهدف الإخبارية
14-06-2021
استنكرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، يوم الإثنين، اعتقال سلطات الاحتلال الصهيوني القيادي عمر شحادة عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وتحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر من دون أي مبرر.
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد، في بيان صحفي، إن اعتقال شحادة من قبل سلطات الاحتلال وهو ابن القدس يهدف لإسكات كل الأصوات الوطنية في القدس، التي تدافع عن فلسطينية القدس وعروبتها، وترفض سياسة التطهير العرقي التي تمارسها سلطات الاحتلال في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.
وقال الأحمد، إننا نتوجه إلى كل البرلمانات العربية والدولية للضغط على حكومة الاحتلال الصهيوني لإطلاق سراحه على الفور وتوفير الحماية له.
يشار إلى أنّ سلطات الاحتلال قررت، مساء اليوم، تحويل القيادي في الجبهة الشعبية عمر شحاده للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر.
وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الإثنين الماضي، القيادي عمر شحادة في أثناء دخوله عن حاجز قلنديا إلى مدينة القدس المحتلة.
وأكدت المحامية تالا ناصر من مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان أن المؤسسة أبلغت باعتقال شحادة في أثناء دخوله إلى القدس عن طريق حاجز قلنديا المقام شمال المدينة المقدسة.
وأشارت ناصر إلى أن قوات الاحتلال نقلت شحادة إلى جهة غير معلومة لغاية الآن، لكن المؤسسة تتابع ملفه القانوني ولمعرفة مكان احتجازه، لمتابعته.
وشحادة سياسي بارز وقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو من سكان مدينة القدس، وشغل عدة مواقع صحافية في مراكز أبحاث ومواقع إعلامية، كما أنه أسير محرر من سجون الاحتلال الصهيوني، اعتقل أكثر من مرة خلال السنوات الماضية، اعتقالاً إدارياً (بلا تهمة).


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1