أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان ينظمون وقفة أمام مكتب "قناة فلسطين اليوم" احتفالاً بنصر المقاومة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
27-05-2021
نظم أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان وقفة أمام مقر "قناة فلسطين اليوم" احتفالاً بنصر المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة خلال معركة سيف القدس، بحضور فصائل المقاومة الفلسطينية والاحزاب والقوى الوطتية اللبنانية وحشد،جماهيري من مخيمات بيروت، وقد مثل الجبهة الشعبية في الوقفة مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية في لبنان ابو جابر اللوباني ومسؤول العمل الاجتماعي للجبهة في لبنان فؤاد ضاهر، وذلك مساء يوم الاربعاء في ٢٦ أيار ٢٠٢١.
وقد كانت كلمة لمدير عام "قناة فلسطين اليوم الفضائية" "سيف الدين موعد" إن "القنوات والمنابر الإعلامية التابعة للمقاومة في الجبهات كافة، تحاول أن تكسر الصورة النمطية التي يحاول الإعلام الغربي وبعض الإعلام العربي تقديمها للرأي العام".
وبين "موعد" في كلمته خلال الوقفة أن "العدو الإسرائيلي يعي خطورة القنوات والمنابر الإعلامية، لذلك هو يعمل على تهديدها والضغط عليها باستمرار من أجل منع وصول الحقيقة".
وأكد "موعد" أن "تلك التحديات التي يحاول فرضها الاحتلال لن تمنع "قناة فلسطين اليوم" ومنابر الإعلام المقاوم من حماية ظهر المقاومة وتسليط الضوء على بطولات المقاتلين في الميدان".
وأوضح أن "الدور الذي تقوم به الكوادر الإعلامية جعلها تتعرض للاعتقال والتضييق والاغتيال خصوصاً في الضفة الغربية والقدس وأراضي عام 48، إضافة إلى تعرض مقارها ومكاتبها للقصف في قطاع غزة كما حصل في العدوان الأخير على القطاع".
من جانبه، حذر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان "إحسان عطايا" الجميع من المؤامرات التي يحيكها الاحتلال الإسرائيلي في هذا الوقت بهدف تفريغ انتصار المقاومة من مضمونه".
وأضاف "عطايا" خلال الوقفة أن "وسائل الإعلام المقاوم شريكة في النصر الذي حققته المقاومة في معركة سيف القدس، وعليها أن تكون شريكة في تثبيت هذا الانتصار".
وتابع ممثل الجهاد في لبنان أن "من أهم الركائز والدعائم الأساسية في انتصار المقاومة المؤزر هم الشهداء والجرحى".
بدوره قال أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في لبنان "فتحي العردات" أن "انتصار المقاومة الفلسطينية خلال معركة سيف القدس هام جداً، لافتاً إلى ان الأهم من ذلك هو المحافظة على هذا الإنجاز الوطني".
وأشاد "العردات" "بالوحدة الفلسطينية التي عُمدت بالدم، مطالباً الجميع بالحفاظ عليها"، متوجهاً بالتحية لكل ساعد ارتفع أو بندقيةٍ أو صاروخ أو هجوم تجاه مواقع الاحتلال.
وفي ختام حديثه أرسل "العردات" التحية للمقاومة اللبنانية، مشيداً بدورها البطولي وذلك بالتزامن مع مناسبة عيد المقاومة والتحرير والذي أجبرت فيه المقاومة الإسلامية الاحتلال على الانسحاب ذليلاً من جنوب لبنان في العام 2000.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1