New Page 1

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في غزة الرفيق محمود الراس، إنّ شعبنا الفلسطيني يردّ على أصوات النشاز المُعارضة للمقاومة، بالدم والتضحية والفداء، من خلال تواصل المقاومة وتصاعدها. وأكّد الراس في تصريحٍ صحفيٍ تعقيبًا على استشهاد الشاب علاء زغل في مدينة نابلس اليوم الأربعاء، أنّ جبهة المقاومة أضحت واقعاً يتجسد في كل ميادين المواجهة بأعلى وأرقى أشكال التنسيق والتكامل الميداني. وتابع الراس أنّ وحد


قبل الاحتلال العثماني لفلسطين، لم يكن اليهود في العالم يصلون في القدس ، بل لم يطالبوا حتى بالصلاة فيها بأي مكان، وهذا يؤكد أن لا صلة دينية لهم بالقدس، وفي العهد العثماني سمح لهم بالصلاة عند حائط البراق والذي أطلقوا عليه اسم (حائط المبكى)، حسب الفرمانات الممنوحة لهم سنة 1481و 1889 و 1893 كما هو مثبت لدى اليهود، علما بأن الحائط ملك للأوقاف الإسلامية وحسب تقرير اللجنة الدولية المقدم لعصبة الأمم عام 1930 التي شكلت أثر هبة البراق


كشف تقرير مبني على أرشيفات الحكومة والجيش الصهيونيين أنه إلى جانب المفهوم العام المعروف الذي ادعى عدم استعداد الجيش الصهيوني للحرب في أكتوبر 1973، هناك أمر آخر تم تجاهله وهو سلوك المجتمع الفلسطيني داخل الكيان، مع وجوب الإشارة إلى أن هذا النص يعكس تحليلاً صهيونيًا مبنيًا على شواهد صهيونية خالصة. التقرير الذي كتبه الباحثان نعومي ليبنكرون وأوديد رون، أشار إلى أنّ كان وزير الحرب في حينه موشيه ديان طالب في مناقشات هيئة الأركان ا


قال القيادي التاريخي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، صلاح صلاح، إنّ الثورة الفلسطينيّة انطلقت في منتصف الستينات من مخيمات اللّجوء في الدول العربية المجاورة ل فلسطين (لبنان، سوريا، الأردن)، والتي يعاني سكانها الفقر والبؤس والاضطهاد. ولفت صلاح في ورقة قدمها خلال الندوة العالمية التي نظمتها "دارة فلسطين"، بمناسبة مرور أربعين عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا، إلى أنّ جود اللّاجئين في المخيمات شاهد على سياسة التطهير العرقي التي نفذ


في كتابِهِ "اختلاق إسرائيل القديمة" يُركّز مُؤلِفُه "كيث وايتلام"؛ على أنّه تعاقبت على فلسطين القديمة حضاراتٌ عدّة، وأنّ إسرائيل القديمة لم تكن إلا "خيطًا رفيعًا في نسيج التاريخ الفلسطينيّ الغنيّ"، وبعد أن جُرّد الفلسطينيون من أرضهم، فإنّ خطابَ الدراساتِ التوراتيّة متورّطٌ في عمليّةِ تجريد الفلسطينيين من ماضيهم أيضًا، وذلك من خلال بحث هذه الدراسات المتواصل عن إسرائيل القديمة وتكرارها لعددٍ من الادّعاءات التي تربط الماضي بالح


أشار المناضل والقيادي التاريخي وعضو المكتب السياسي السابق للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، صلاح صلاح إلى أنّه تم الحديث بشكل كبير عبر وسائل الإعلام المختلفة حول ملف حقوق اللّاجئين الفلسطينيين في لبنان، كما صدرت ملفات خاصة به في عدة صحف، وتم تناوله في لقاءات متكررة من قبل قيادات فلسطينية ومسؤولين دوليين، ووفود عربية وأجنبية مع المرجعيات اللبنانية على كل المستويات إلّا أنّه لم يتم التوصّل إلى نتائج عمليّة تحد من معاناتهم. ولفت


يوافق 17 أيلول/سبتمبر، ذكرى توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1978، بين الرئيس المصري محمد أنور السادات ورئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" مناحيم بيغن بعد 12 يوما من المفاوضات في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ميريلاند قرب واشنطن في الولايات المتحدة. كانت المفاوضات وتوقيع الاتفاقية تحت إشراف الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر، والتي نتج عنها حدوث تغييرات على سياسة العديد من الدول العربية تجاه مصر، حيث أدت لتعليق عضوية مصر في جا


أكَّد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين كايد الغول، اليوم الثلاثاء، أنّ "اتفاق أوسلو هو نقطة تحوّل سوداء في تاريخ النضال الوطني، ومكسب للكيان الصهيوني". ولفت الغول خلال حديثه لإذاعة صوت القدس تعليقًا على الذكرى الـ29 لتوقيع اتفاق أوسلو، إلى أنّ "اتفاق أوسلو شكّل اعترافًا بشرعية الكيان وغطاءً لتمدد الاستيطان والاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وصولاً لما يحدث في القدس من اقتحامات". وتابع الغول: "بموج


أكّد مسؤول العلاقات الفلسطينية في حزب الله اللّبناني الحاج حسن حب الله، على أنّ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لا تموت؛ لأنّها مدرسة ثورية جسّدت روح العطاء والانتماء للأرض. وأضاف حب الله في كلمةٍ له تعقيباً على كلمة نائب الأمين العام للجبهة الرفيق جميل مزهر في مهرجان إحياء ذكرى القائد الأمين الشهيد أبو علي مصطفى : "في الذكرى السنوية الـ21 لاستشهاد الرفيق المناضل أبو على مصطفى نؤكّدَ مجدّدًا وفاءنا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين


أجرت مجلة الطلائع مقابلة مع نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الرفيق جميل مزهر "أبو وديع"، حيث تطرّق خلالها لأبرز قرارات المؤتمر الثامن للجبهة الشعبيّة الذي انعقد مؤخرًا. وحذَّر الرفيق مزهر خلال الحوار، من المخاطر الجديّة التي تستهدف الأمّة العربيّة وفي القلب منها القضية الفلسطينيّة عبر محاولات إنشاء حلف شرق أوسطي جديد بدعمٍ كاملٍ من الإدارة الأمريكيّة والكيان الصهيوني. ودعا مزهر إلى تشكيل جبهة وطنيّة مقاوِمة


هنأ مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عوض السلطان جماهير شعبنا بالانجاز الذي حققته الحركة الأسيرة وانتصارها على السجان بعد خوضها معركة طويلة دفاعاً عن حقوقها وانجازاتها التي تَعمدّت بدماء شهداء الحركة الأسيرة، وبعذابات آلاف الأسرى. واعتبر السلطان، في تصريح صحفي أن ما تحقق من انجاز يُضاف للسجل البطولي لانجازات الحركة الأسيرة، ويُدلل على قدرتها على تحدي وإرباك السجان رغم قساوة واقع الأسر والممارسات والانتهاكات


في ذكرى استشهاد القائد الوطني الكبير أبي علي مصطفى، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفي ذكرى كل شهداء ثورتنا وشعبنا وأمتنا، نقف إجلالاً وإكباراً للشهيد الكبير، ولكل الشهداء والأسرى والجرحى ونستذكر مسيرةً الشهيد الطويلةً من العطاءات التي قدمها القائد الرمز أبو علي مصطفى . كان رفيق درب وصديق عزيز تجاورنا وتشاركنا في مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وفي مسيرة م. ت. ف، وفي كل الأطر التي جمعتنا في العمل الوطني والقوم


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الرفيق المناضل جميل مزهر، اليوم الثلاثاء، إنّنا "نقفُ اليوم وإيّاكم إحياءً للذكرى السنويّة الحاديةِ والعشرين لاستشهاد القائد الوطني والقومي الكبير الرفيق أبو علي مصطفى ، لنؤكّدَ مجدّدًا وفاءنا لما تركه لنا هذا الراحلُ الكبيرُ من إرثٍ كبير، واستلهامِ الدروسِ والعبر من هذه المدرسةِ الثوريّة التي تجسّدت فيها روحُ العطاء والانتماء للوطن".. وجاء ذلك خلال مهرجان إحياء ذكرى استشه


يوافق يوم 27 آب/أغسطس 2001، ذكرى استشهاد الأمين العام للجبهة الشعبيّة أبو علي مصطفى ، الذي قضى بصاروخ صهيوني أطلق على مكتبه في مدينة رام الله، ليكون أول قيادي يقتل اغتيالاً بصواريخ الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى. واستشهد أبو علي مصطفى بعدما قصفت طائرات الاحتلال مكتبه، وهو الرجل الذي كرّس جل حياته في النضال لأجل الوطن والقضية، ولإحقاق الحق والعدالة والكرامة. ونال أبو علي نصيبه من الاحتلال كما الكل الفلسطيني، لكنه استطاع مواصل


- " "عندما بدأنا هذا الطريق كنا نعرف أن تكاليفه صعبة جدا، لكن هذا هو واجبنا و خيارنا المقدس ". الأمين العام الأول، القائد المؤسس ، الشهيد فتحي الشقاقي مدخل جاء اعتقال الشخصية الوطنية الكبيرة، السياسية والاجتماعية، وأحد الرموز الجهادية المُجربة في ساحات الاشتباك، ومعتقلات الاحتلال " بسام السعدي " بهذا الشكل الوحشي الذي رافقته اقتحامات الجيش مصحوبا بالكلاب ، ومعمدا بالرصاص والدماء، ليُسلط الضوء من جديد على خطة المؤسس