New Page 1

لا شك اننا أمام عدو مُتغطرس، إحلالي استيطاني عدواني وعنصري، ومفتوح الشهيّة على مزيد من التنازلات، ولا نملك من أمرنا وأرضنا شيئاً، إننا أمام معادلة وجودية (نكون أو لا نكون )، فمن أجل أن نكون لا بد من معرفة عدونا حق معرفة، وأن نحسب خطواتنا الاستراتيجية والتكتكية بدق ، فقليلون هم المناضلون الذين خرجوا بعد نكبة حزيران العام ١٩٦٧ ثوارا. جورج حبش هو واحد من هؤلاء القلة الذين لم يبدلوا ولم ينقلوا البندقية م


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه رئيس المكتب السياسي المركزي في الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين الدكتور محمود أبو خليل رسالة دعم وإسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، جاء فيها: نسمعها،أجراس العودة تقرع، وبسمات الاطفال المغلولي الأيدي تنذر بهبوب العاصفة التي ستنفخ في الزؤان الذي خلفته الدول المارقة والدولة الزائلة على بيادرن


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه أمين عام حركة الأمة فضيلة الشيخ عبد الله جبري رسالة دعم وإسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم، عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، جاء فيها: يكرر قطعان المستوطنين بحماية قوات الاحتلال الصهيوني استفزازاتهم واعتداءاتهم على المقدسات، خصوصا في المسجد الأقصى المبارك والقدس، وكذلك في باقي المناطق الفلسطينية المحتلة، لكن شباب فلسطين يواجهو


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه مدير عام إذاعة وموقع صوت الفرح الأستاذ علوان شرف الدين رسالة دعم وإسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان جاء فيها، كانت ومازالت القضية الفلسطينية هي القضية الأساس، التي تشكل محوراً متقدماً في كل خطواتنا ومسيرتنا، حيث واكبنا منذ البداية أهلنا في الأراضي الفلسطينية المغتصبة، وسعينا بكل إمكانياتنا كوسيل


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه سعادة النائب الدكتور طه ناجي رسالة دعم، وإسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، جاء فيها: مهما اشتدت صعابنا، وتكاثرت الهموم ستبقى البوصلة تشير إلى فلسطين، وستبقى القلوب معلقة بأرض الأبطال، أرض الطهر والشهادة وفجر التحرير بإذن الله قريب


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور علي حيدر رسالة دعم واسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، جاء فيها:" عزنا وفخرنا، شعبنا في فلسطين المحتلة، يبقى بذل الدم السخي قمة العطاء، فكيف إذا كان في مواجهة الحق مع الباطل، بين أبطال عاريي الصدور وآلة عسكرية يهوهية لشذاذ الآفاق المغتصبين. ظن بعض ا


أمام تصاعد الهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه مسؤول العلاقة مع الأحزاب الوطنية والفصائل الفلسطينية في التيار الوطني الحر، المحامي رمزي دسوم رسالة دعم وإسناد إلى الشعب الفلسطيني المقاوم، عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان في ما يلي نصها، باسمي الشخصي، وباسم التيار الوطني الحر، نوجه كل التحيات إلى الشعب الفلسطيني في صراعه اليومي مع العدو الإسرائيلي و المتمثل بالعمليات المتوا


أمام تصاعد للهجمة الصهيونية، وتنامي المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني، وجه الوزير اللبناني السابق والإعلامي جورج قرداحي رسالة دعم وإسناد الى الشعب الفلسطيني المقاوم، عبر المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان في ما يلي نصها، تحية مجد وإكبار إلى أهل فلسطين ومقاوميها، إيماني بكم ثابت ولم ولن بتغيرّ، فأنا أقف دوماً إلى جانب الحق حيثما كان ، وقضية فلسطين هي قضية حق، وما يقوم به أبطالها هو حق، ولن يموت حق وراءه أسو


في زمن تهافت القيادات الخانعة والذليلة، وخضوع انظمة التطبيع مع الكيان الغاصب، تحضرنا ذكرى قائد فذ وشجاع ومقدام، وصاحب رؤيا استراتيجية، وملهم للنضال والثبات على الحق الذي لا يجوز التنازل عنه، أو التفريط به. هي ذكرى غياب حكيم الثورة الفلسطينية، ابن العائلة الفلسطينية التي ارسلته لدراسة الطب في الجامعة الاميركية في بيروت، وتخرج طبيباً اوائل الخمسينيات من القرن الماضي، وكان بامكإنه أن ينصرف لتحقيق أحلامه وطموحاته الشخصية، لكنه


عندما سئل فيدل كاسترو عن تعريفه لماهية المناضل الحقيقي قال:"هو الذي يملك النظرية، وكذلك البتدقية، ويعرف كيف تتلاءم البتدقية مع النظرية". الدكتور جورج حبش كان يملك الصفتين معا، كرجل مؤدلج وجد النظرية في أن مقارعة الاستعمار وبناء مستقبل الأمة، ومواجهة ما خطط لفلسطين، إنما ينطلق من رؤيوية قومية عروبية، استنهض الأمة عبر بث الروح القومية المستندة على ايديولوجيا واضحة، وأن يتلاءم ذلك مع التفاعل النضالي الثوري. وجد الدكتور جورج


في الذكرى السنوية الخامسة عشرة لاستشهاد(حكيم الثورة الفلسطينية وضميرها) القائد الوطني والثوري الدكتور جورج حبش، نقف أمام هذه الذكرى، لنقول بأن الثورة الفلسطينية والحركة الثورية العربية والعالمية فقدت أحد أبرز قادتها ومنظريها، الذي كان يردد دائما ويركز على أهمية الفكر الثوري والتنظيم الثوري والعلاقة مع الجماهير والتناقضات الثانوية والرئيسة. الشهيد القائد جورج حبش مدرسة ثورية ورعيل من الشهداء والأسرى والمقاومين، وعندما نتذك


قبل خمسة عشر عاماً كان الرحيل المؤلم، توقف قلب الحكيم عن الخفقان، الحكيم الذي نذر عمره وأفنى حياته في خدمة وطنه وشعبه وقضيته، جورج حبش، الرفيق والقائد الفلسطيني الكبير ومؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القائد الذي ترصعت مسيرته وحياته بحكايات النضال وصفحات البطولة ومواقف الصمود وإرادة الكفاح. في ذكرى رحيله الخامسة عشرة، تعود بنا الذاكرة المتجذرة في الوجدان الفلسطيني لمسيرة الرفيق والقائد جورج حبش الذي امضى حياته من اجل قضي


قال مسؤول مكتب العلاقات العربيّة والقوميّة في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الرفيق أبو أحمد فؤاد:" إنّه "وفي ظل الوضع الحساس الذي تمر به القضية الفلسطينية لابد من وقفة من جميع فصائل المقاومة ومؤسسات منظمة التحرير لتحديد المواقف أمام هذا الحدث الخطير الذي جرى في جنين". ولفت فؤاد خلال تصريحٍ لـــ " قناة فلسطين اليوم"، إلى أنّه "مطلوب إطلاق دعوة مستعجلة وفورية لتشكيل قيادة وطنية موحدة مهمتها قيادة الحراك الشعبي، والمقاومة المس


ما أحوج شعبنا الفلسطيني وثورته المسلحة وحركة التحرر الوطني العربية لجورج حبش، قيادة وفكرا ومبدئية وطهرانية ثورية، المقارع بلا هوادة على مختلف جبهات الصراع الفكرية والسياسية والتنظيمية والميدانية، في مواجهة الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية، ضد المهادنة والتنازل والانحراف والاستسلام، ضد المشاريع التصفوية والتسووية ناهيك بالتطبيع والخيانة. في الذكرى ١٥ لرحيل هذا القائد الثوري الفلسطيني والعربي والاممي نستلهم


في ذكرى رحيل جسد القائد الثوري، أحد أبرز قادة النضال الوطني والقومي في العصر الحديث،المناضل الصلب، والإنسان الطيب، الدكتور / الحكيم جورج حبش. تاريخ ومكان الميلاد: 2 أغسطس 1926، اللد، فلسطين المحتلة. تاريخ ومكان الوفاة: 26 يناير 2008، عمّان، الأردن. - - "إننا نرفض حذف أي حرف من ميثاقنا الوطني الفلسطيني ونربط بين الهدف المرحلي والهدف الاستراتيجي للثورة الفلسطينية" من خطاب " الحكيم " في ذكرى يوم الأرض عام 1977. ----