New Page 1

قالت والدة الأسير المضرب عن الطعام كايد الفسفوس إن حالته خطرة، ويعاني انخفاضاً في ضربات القلب، ولا يستطيع التحرك. وأضافت والدة الأسير خلال حوار لها مع محامي المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان محمود المدني، أنها تخشى موت ابنها بسبب حالته الصحية التي وصل إليها، علماً أنه مضرب عن الطعام منذ 102 يوماً. وناشدت والدة الأسير جميع الجهات التدخل للإفراج عن نجلها، الذي يقبع حالياً في مستشفى "برزلاي" الصهيوني. وأشارت والدة الأسير إلى خط


أكَّد عميد الأسرى السوريين، الأسير المُحرّر صدقي المقت، مساء اليوم السبت، أنّ "الأسير المحرّر والمقاوم الكبير مدحت صالح الصالح ارتقى شهيدًا برصاص قناصٍ "إسرائيلي" من الأرض المحتلة إلى الداخل السوري". وأوضح المقت خلال اتصالٍ أجرته "بوابة الهدف الإخباريّة"، أنّ "هذا يندرج ضمن سلسلة جرائم الاحتلال الصهيوني الطويلة باستهداف المناضلين والمقاومين في كل مكان". وبيّن المقت أنّ "الشهيد مدحت هو أحد أبطال الجولان العربي السوري المحتل


أكّدت الأسيرة المُحررة المناضلة خالدة جرار أهمية التضامن والاهتمام المحلي والدولي بقضايا الأسرى، مشددةً على أن هذه الحملات ترفع معنويات الأسرى. وقالت جرار خلال لقاء لها عبر "ِشبكة وطن"، إن المطلوب الآن هو فضح ممارسات الاحتلال تجاه الأسرى، خاصة أن الأسرى المحكومين بالمؤبدات يحتاجون لتسليط الضوء عليهم، بالتالي الحملات التضامنية التي يعرف بها الأسرى عبر الزيارات أو التلفاز هي هامّة وتعزز شعوراً لديهم أنهم غير منسيين. وبشأن عم


المحارب القديم والرفيق المناضل والانسان الدمث الخلوق والصديق الصدوق، محبوب الشعب والملتصق بالقضية وبحياة البسطاء وابناء المخيم، ظل معهم في سنوات الجمر و القهر والصبر والفرح والحزن والوجع والامل، منذ ان ولد عشية النكبة في عام ١٩٤٥ في الخالصة- فلسطين، ابن المختار الذي ظل مختاراً في مخيم النبطية رافضاً لواقع اللجوء، ابن عائلة كادحة و مناضلة، انتسب مبكراً لحركة القوميين العرب والى الجبهة منذ التأسيس. مجا


دخل الأسير محمد الطوس 65 عاماً، اليوم الأربعاء، عامه الـ37 على التوالي وهو ثالث أقدم أسير فلسطيني في سجون الاحتلال، واعتقل عام 1985، على خلفية مقاومته للاحتلال، وأصيب في حينه إصابات بليغة، وصدر بحقه حُكم بالسّجن مدى الحياة. وقال نادي الأسير، أن الأسير الطوس من بلدة الجبعة قرب بيت لحم، وهو من الأسرى القدامى المعتقلين منذ ما قبل توقيع اتفاق أوسلو، وعددهم 25 أسيراً أقدمهم الأسيران كريم يونس وماهر يونس. وواجه الأسير الطوس خلال


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد إنّ الشعب الفلسطيني يعاني من مشكلة عدم تنفيذ القرارات التي يتم اتخاذها بالإجماع بين كل الفصائل والمكونات السياسية بسبب القيادة الفلسطينية المتنفذة التي تريد أن تستأثر في السلطة. وأوضح فؤاد خلال لقاء له عبر فضائية "الميادين" أنّ الفصائل اتفقت خلال اجتماعاتها الأخيرة في بيروت - رام الله على أمور أساسية لم يتم تنفيذها، وأهم هذه القرارات إجراء الانتخابات ولكن تم ت


قالت القيادية في "الجبهة الشعبية" والأسيرة المحررة خالدة جرار، إن الاحتلال الإسرائيلي "يخاف من الشعب الفلسطيني كله، لأن الاستعمار يخشى مستعمريه، وهو لا يتحمل حتى الكلمة". وفي لقاء مع الميادين، أضافت جرار، أنه "فاجأنا ما حدث في سجن جلبوع، ولكن هذه الإرادة تستطيع أن تصنع كل شيء، وهي إرادة انتزاع الحرية ولا شيء يمكن أن يقف أمامها"، لافتة إلى أن "انتزاع أسرى سجن جلبوع الحرية بهذه الطريقة أكد لكل شعوب العالم أن الإنسانية تتوق ل


هنأ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ونائبه صالح العاروري، الأسيرة المُحررة المناضلة خالدة جرار بمناسبة الإفراج عنها من سجون الاحتلال. وبحسب بيان صدر عن مكتبه، فقد قدم هنية التهنئة للرفيقة خالدة جرار النائب في المجلس التشريعي، وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالإفراج عنها من سجون الاحتلال الصهيوني. وشدد هنية خلال اتصال هاتفي على أن الرفيقة جرار قدّمت نموذجًا نضاليًا ثابتًا في وجه الاحتلال وانته


قالت الأسيرة المُحرّرة المناضلة خالدة جرار، إنّ وضع الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني هو جزء لا يتجزأ ولا يختلف كثيرًا عن وضع الحركة الأسيرة في السجون. وأضافت جرار في لقاء لها بعد تحرّرها من سجن "الدامون" اليوم الأحد وبعد عامين من الاعتقال، أنّ وضع الأسيرات ممكن أن يكون أصعب قليلًا، لأنّ الأسيرات لا يمتلكن أي وسيلة تواصل مع أي أحد خارج السجون كما أنّ الزيارات لم تُستأنف حتّى هذه اللحظة وأشارت جرار إلى عدم السماح للأسيرات


كشف الأسير محمود العارضة، اليوم الخميس، حقائق وتفاصيل جديدة تُنشر لأوّل مرّة حول أسباب حفر نفق الحرية، بحسب رسالة أرسلها عن طريق محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين. وأوضح محمود أنّ "السبب الرئيسي لحفر النفق هو نيل الحرية التي طال عليها الزمن، وقد تم حفر النفق ردًا على استشهاد الأسير محمد الأشقر واستشهاد الأسير كمال أبو وعر، ولذات السبب كان حفر النفق في سجن شطة سنة 2012"، لافتًا إلى أنّ "النفق قد جاء احتجاجًا على الظروف المأسا


يوافق يوم 19 سبتمبر/ أيلول، ذكرى استشهاد رئيس تحرير مجلة الهدف، المُناضل صابر محي الدين، وذلك عام 2003. صابر محيي الدين ولد صابر محيي الدين في السيلة الحارثية قضاء جنين عام 1948، وعبر عن التزامه بقضيته الفلسطينية وهو في صفوف الدراسة الثانوية فانتمى لحركة القوميين العرب عام 1966، وبعد هزيمة حزيران 1967 واصل نضاله في الجبهة الشعبية منذ تأسيسها. ناضل في مختلف المواقع النضالية، وأصبح عضواً في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتح


أشاد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في غزة جميل مزهر بالإقدامية والجرأة والشجاعة العالية للأبطال الستة الذين تَحولّوا إلى أيقونات نضالية خالدة في العقل والوعي الجمعي الفلسطيني بعد أن انتزعوا حريتهم انتزاعاً من قلب أكثر السجون الصهيونية تحصيناً، مؤكداً أن تمكن الاحتلال من اعتقال قسمٍ منهم بعد مطاردة واسعة لا يُقلل من الإنجاز النوعي الذي حققوه. وأوضح مزهر، في بيان له، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، بأن


-إنّ العنف الاستعماري لا يريد المحافظة على إخضاع هؤلاء البشر المستعبدين فحسب، وإنما يحاول أن يجرّدهم من إنسانيتهم. من المقدمة التي كتبها "جان بول سارتر" لكتاب معذبو الأرض لـ" فرانز فانون " . -كل ما تدفعُه في المقاومة إذا لم تحصده في حياتك، فستحصل عليه لاحقاً، المقاومة جدوى مستمرّة. الشهيد باسل الأعرج . مدخل أعادت العملية البطولية للفدائيين الستة الذين خرجوا للحرية، للشمس، وللعودة لمواقعهم في صفوف المقاومة، الأمل مج


تمكن ستة أسرى فلسطينيين، اليوم الإثنين، من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي، وهو ما شكّل صدمة في صفوف الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية، لكن أولئك الأسرى من بين نخبة من مقاومي "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لحركة "الجهاد الإسلامي"، وبينهم القائد السابق لكتائب "الأقصى" في الضفة الغربية الذراع العسكرية لحركة "فتح" زكريا الزبيدي، وبعضهم حاول الهروب من السجن في مرات سابقة. تفاصيل هروب 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع وبحسب مصادر


الصديق الطيّب والأستاذ الباحث والمربي محمود دكّور " أبو أدهم" ابن «قديثا» في قضاء صفد، الفلسطيني من رأسه حتى أخمص قدميه، سكنت قلبهُ منذ أن اقتلع منها قسراً في العام 1948 نازحاً نحو الجنوب اللبناني. الى مخيم المعشوق. ذات لقاء كان في المكان الأعز على قلبه، في صومعته الخاصة بمحلة المعشوق إلى الشرق من مدينة صور. في متحف لكل قطعة فيه حكاية ترويها النقود المعدنية القديمة، والأواني النحاسية، والمطرزات، وفساتين الأعراس والكوفيات