New Page 1

نظمت فصائل المقاومة ولجان العمل في المخيمات، وقفة تضامنية مع انتفاضة القدس، وبمناسبة يوم يوم القدس العالمي، وذلك يوم الأربعاء ٥ آيار ٢٠٢١، في جورة التراشحة، في مخيم برج الراجنة في ببروت، بحضور فصائل المقاومة، واللجان الشعبية وفعاليات وشخصيات وحشد،جماهيري من أبناء المخيم، كما حضر اللقاء وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تقدمه عضو قيادتها في برج البراجنة أبو احمد القفاص. وخلال الوقفة ألقيت


تقبلت عائلة المناضل الوطني درويش عبد العال، وقيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور، ممثلة بمسؤولها أحمد مراد وأعضاء قيادتها الاستاذ احمد طيبا ويحيى عكاوي، التعازي بالمناضل الوطني المرحوم محمد درويش عبد العال في منزل شقيقه محمد (ابو هادي) في مخيم البص. وقد حضرت وفود من الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية وفاعليات اجتماعية وثقافية ونقابية واللجان الشعبية والاهلية وعدد من ابناء الشعبين الفلسطيني واللبناني في منطقة


نعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الشهيدة المُسنة رحاب محمد خلف الحروب من قرية وادي فوكين، والتي استشهدت متأثرةً بإصابتها برصاص الاحتلال الصهيوني جنوب بيت لحم، مُؤكدةً أنّ دماءها ستظل لعنة تُطارد هذا الاحتلال العنصري. وأشادت الجبهة الشعبيّة بعملية زعترة البطوليّة التي أسفرت عن إصابة ثلاثة مستوطنين صهاينة، وانسحاب المنفّذين الأبطال. واعتبرت الجبهة، في تصريح صحفي أنّ هذه العملية البطوليّة النوعيّة جاءت لتؤكّد من جديد أنّ الم


أحيا المكتب الإداري للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في منطقة صور، الأول من أيار، عيد العمال بتنظيم وقفات وفاء لشهداء الطبقة العاملة، وشهداء الثورة الفلسطينية، ووضع أكليل من الغار على النصب التذكاري لشهداء الثوره الفلسطينة - في مقابر الشهداء، في كل من مخيمات البرج الشمالي، الرشيدية وتجمعي المعشوق، وأبو الأسود، بمشاركة أعضاء من المكتبين التنفيذي والاداري للاتحاد، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية والمؤسسات و


بمشاركة اللجان الشعبية، اتحاد نقابات عمال فلسطين في منطقة الشمال، احتفى بالأول من ايار، عيد العمال العالمي، بمشاركة أبو ماهر غنومي أمين سر اللجان الشعبية، وعدد من أعضاء أمانة سر المنطقة والأستاذ أحمد شعبان أمين سر اللجنة الشعبية في مخيم البداوي، وعدد من أعضاءاللجنة الشعبية، وممثلي الاحزاب والتنظيمات والاتحادات والنقابات، وحشد من ابناء شعبنا الفلسطيني، وذلك يوم السبت 1/5/2021‪ وقد انطلقت المسيرة النقابية من امام محط


نحتفل والطبقة العاملة كل عام بالأول من أيار، عيد العمال العالمي، الذي جسدت فيه الطبقة العاملة عبر نضالها و تضحياتها الجسيمة، دفاعا عن حقوقها وانتصارا لإرادتها بالحياة الكريمة، بوجه الاستغلال والظلم الرأسمالي المتوحش. لقد شكل الأول من أيار ومازال رمزا لنضال الحركة العمالية وإنجازاتها وتطورا نوعيا لصالح العمال والكادحين على مختلف الأصعدة، واستمرار النضال لنيل حقوقهم المشروعة والسير قدما لتحقيق العدالة والتقدم. إن ما يشهده


ينعى الأمين العام والمكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني الباحث والكاتب الراحل " أحمد خليفة "، الذي وافته المنية في عمان، في 29 نيسان 2021، بعد حياة حافلة قضى جلها في البحث والكتابة في شؤون العدو الصهيوني. ولد الراحل أحمد خليفة في 27 أيار عام 1937 في مدينة حيفا، كان عضواً في حركة القوميين العرب، وعضوا مؤسساً في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتحمل مسؤوليات قيادية فيهما. التحق بجامعة القاهرة للحصول على شهادة م


دعما لصمود الشباب الفلسطيني في القدس، وثباتهم في كفاحهم بوجه الاحتلال الصهيوني، وبدعوة من اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ومنظمة الشبيبة الفلسطينية في لبنان، كانت وقفة تضامنية أمام مدخل مخيم مار الياس في بيروت، لجهة وزارة التربية، يوم الخميس في ٣٠ نيسان ٢٠٢١، وذلك بحضور فصائل المقاومة الفلسطينية والأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، وفعاليات وشخصيات فلسطينية ولبنانية، ومنظمات شبابية وطلابية


لمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي، زار وفد من الاتحاد العام لعمال فلسطين، وفصائل المقاومة الفلسطينية، واللجان الشعبية الفلسطينية في بيروت، أضرحة شهداء الثورة الفلسطينية، ووضعت أإكليلًا من الزهور على مقبرة الشهداء، دوار شاتيلا، وذلك يوم الجمعة في ٣٠ نيسان ٢٠٢١ وقد شارك وفد من الجبهة الشعبية لتحربر فلسطين في بيروت، ضم أعضاء قيادة منطقة بيروت، كمال فياض ومازن دسوقي. وكانت كلمة لمنظم


نصرةً لأهلنا في القدس المحتلة وتضامنًا مع الشعب الفلسطيني الثائر، وبدعوة من التعبئة التربوية في حزب الله، والمنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية، كانت وقفة شبابية داعمة لفلسطين والقدس وشعبها المقاوم، وشعبها الثائر، في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت، الأربعاء في ٢٨ نيسان ٢٠٢١، وذلك بحضور حشد من المنظمات الشبايية اللبنانية والفلسطينية وحشد شعبي، وقد شارك وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسط


انتصارا لأهلنا في القدس وعموم فلسطين، في هبتهم الشعبية الرمضانية المباركة، ضد قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، ومقتحمي الأقصى، وبدعوى من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة،انعقد اللقاء الوطني اللبناني الفلسطيني الموسع في سفارة دولة فلسطين، يوم الثلاثاء في ٢٧ نيسان 2021، بحضور حشد من فصائل المقاومة واللجان الشعبية وأحزاب وقوى وطنية لبنانية وفلسطينية، وحشد جماهيري. وقد القيت عدة كلمات لبنانية وفلسطينية ولش


نتقدم بتحية فخر ومجد واعتزاز من اهلنا في مدينة القدس، نسوة وشباباً وشيباً واطفالاً، لشجاعة وإقدام ورباطة الجأش لدى المقدسيين، في الملحمة البطولية التي تمثل الوجه الناصع والمشرق لمقاومة الشعب الفلسطيني التي لم تتوقف يوماً في عاصمة فلسطين الأبدية، فقد أثبت أهلنا في مدينة القدس مجدداً قدرتهم على حماية مدينتهم وتخندقهم في معركة الدفاع عن هويتها العربية وعن وجودهم فيها. إن الموقف "الاسرائيلي"، الذي ينطلق من التمسك بمدينة القدس ا


المقدسيون يصوبون بالمولوتوڤ البوصلة نحو فلسطين في كل مرة يأخذ الشعب الفلسطيني على عاتقه مهمة تصويب بوصلة المواجهة مع العدو الرئيسي في زمن الخيانة العربية الرسمية. فالحرب الحقيقية الدائرة بين المقدسيين وجند الاحتلال ومستوطنيه هي استمرار لمقاومة الشعب الفلسطيني ضد العنصرية الصهيونية، وهي الرفض العملي لضم القدس وتهويدها، وهي صفعة على وجه المطبعين الخونة. وبالرغم من التهافت الرسمي العربي وأوهام التفاوض والتسوية، ومناخ


زار وفد من النازحين الفلسطينيين من سوريا مكتب أمانة سر اللجان الشعبية في منطقة الشمال، وذلك يوم الأربعاء في ٢١ نيسان ٢٠٢١، والتقى الوفد أمين سر المنطقة أبو ماهر غنومي خلال اللقاء عرض الوفد لمعاناة النازحين من مخيمات سوريا، ولأهمية تنظيم وضعهم، ومتابعة أوضاعهم القانونية والاجتماعية والصحية مع الجهات المعنية، مؤكدين رفضهم لمحاولات استغلال ظروف نزوحهم ومعاناتهم، مؤكدين تمسكهم بحق العودة


لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني والعربي، كانت وقفة تضامنية مع الاسرى والاسيرات في السجون الصهيونية، أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في بيروت، وذلك يوم الثلاثاء في ٢٠ نيسان ٢٠٢١، بحضور حشد نسائي فلسطيني ولبناني، ووفد من الاتحاد العام للمرأه الفلسطينية في لبنان وبيروت . بداية، ألقت مسؤولة لجان المرأة الشعبية الفلسطينية، في بيروت، سميرة صلاح كلمة باسم المرأة الفلسطينية، اكدت فيها تضامن نساء ف