خامنئي: لا جريمة أكبر من اغتصاب فلسطين وتشريد أهلها

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
22-05-2020
قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، اليوم الجمعة، في كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي:"في العصر الحالي لا توجد في الجرائم البشرية جريمة بحجم اغتصاب فلسطين وتشريد أهلها" مشيرًا إلى أنّ "الهدف من إيجاد الكيان الصهيوني هو إيجاد قاعدة دائمة للغرب في غرب آسيا".
اعتبر خامنئي أن المحادثات مع الولايات المتحدة والدول الغربية هي "تجربة مرة وخاسرة في القضية الفلسطينية". مؤكدًا أنه بظهور المقاومة "أصبحت العوائق أمام الكيان الصهيوني أصعب فأصعب"، لفت إلى أن "نشاطات متنوعة تجري على ساحة الصراع مع فارق بأن جبهة المقاومة تزداد قوة وجبهة الاستكبار تضعف".
وشدد خامنئي على أن "النضال من أجل فلسطين هو مسألة إنسانية وحصر القضية بالنطاق الفلسطيني هو خطأ فادح"مؤكدًا أن "هدف النضال هو تحرير الأرض الفلسطينية من البحر إلى النهر، وعودة الفلسطينيين إلى أرضهم" محذرًا من الاعتماد على الدول الغربية "لأن هذه الدول تعادي الشعوب الإسلامية وهي مسؤولة عن المجازر"متسائلًا "لماذا يجب أن يبقى ملايين الفلسطينيين بعيدين عن ديارهم؟".
ورأي خامنئي أنّ السياسة الأميركية في المنطقة:"تحاول خلق الصراع وإشغال جبهة المقاومة في العديد من دول المنطقة"مشددًا على أن "سياسة تطبيع حضور الكيان الصهيوني في المنطقة هو هدف أميركي وبعض الدول العربية تساعد على ذلك".
وفي ختام كلمته، قال: "توصيتي الأساس هي استمرار النضال وترتيب الأمور في المنظمات الجهادية والتعاون مع بعضهم" مشبهًا "الوجود الصهيوني" بالجائحة التي "لن تبقى وسيقضى عليها".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1