الشعبية في السجون: ما حدث في سجن نفحة عملٌ بطوليّ للأسير أيمن الشرباتي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
25-03-2020
قالت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال: إن الأحداث المتصاعدة التي شهدها قسم (1) في سجن نفحة، هي عمل بطولي أقدم عليه الأسير البطل أيمن الشرباتي في إطار خطوات الحركة الأسيرة الاحتجاجية على إدارة السجون.
وأكدت منظمة الشعبية في السجون، في بيان لها اليوم الأربعاء، أن هذه الخطوات تأتي "لعدم اتخاذ إدارة سجون الاحتلال إجراءات وقائية تجاه وباء كورونا، وبسبب مصادرة جزء كبير من أصناف الكانتينا، واحتجاجًا على الظروف العامة التي يعيشها الأسرى.
وأوضحت أن ذلك يأتي أيضًا بسبب "حالة اللامبالاة واللامسؤولية التي ما زالت تنتهجها إدارة السجون تجاه ضمان عدم وصول المرض إلى الأسرى".
وبيّنت أن "ما حدث في قسم (1) بسجن نفحة، هو قيام الأسير البطل أيمن الشرباتي بكسر زجاج أحد غرف إدارة مصلحة السجون، ورشها ببعض المواد المشتعلة وأضرم النار في داخل الغرفة، وعلى الفور تم إطلاق صفارات الإنذار داخل السجن، واقتحام وحدات القمع وتحويل الأسير الشرباتي إلى زنازين العزل".
وأشارت إلى أن قسم (1) يضم حوالي 30 أسيرًا تم نقلهم من سجن هداريم، ويعانون من ظروف صعبة جدًا، وسياسة إهمال مستمرة.
ودعت قيادة المنظمة وسائل الإعلام إلى ضرورة توخي الدقة والحذر فيما يتم نشره واستقاء الأخبار الصحيحة من مصادرها الرسمية، فما تم الترويج له اليوم من قبل بعض وسائل الإعلام بخصوص أحداث نفحة غير صحيح، وغريب عن مبادئ وأدبيات الحركة الأسيرة التي تجسد وما زالت أعلى درجات الصمود والتحدي والصبر.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1