مسؤول العمل الاجتماعيّ للجبهة الشعبية فؤاد ضاهر: نقول لمن أراد عزل المخيمات:" إن مخيماتنا مفتوحة للمناضلين ورفاق الدرب".

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
25-03-2020
نفّذ الإسعاف الميدانيّ التابع لعمدة العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي حملة تعقيم شاملة لمخيم مارالياس في بيروت، وذلك بالتنسيق مع اللجنة الشعبية للمخيم والفصائل الفلسطينية، حملة تعقيم شملت أحياء المخيم كافة، والمكاتب والمؤسسات والمحال.
وعن حملة التعقيم في مخيم مارالياس قال مسؤول العمل الاجتماعيّ للجبهة الشعبية فؤاد ضاهر:" إننا اعتدنا على عطاء الأحزاب الوطنية، ووقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني، واليوم قامت فرق الإسعاف الميداني التابعة لعمدة العمل والشؤون الاحتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي حملة رشّ داخل مخيم مارالياس في بيروت، وقد لاقت هذه المبادرة استحسان أهالي المخيم"، وتابع، نؤكد على لحمة الشعبين الفلسطيني واللبناني، ونقول اليوم لمن أراد عزل المخيمات:" إن مخيماتنا مفتوحة للمناضلين ورفاق الدرب، نحن شعب كبقية الشعوب، وهذه الحرب الجرثومية لا تميّز بين لبناني أو فلسطيني، وقد اجتاحت العالم بأسره على أمل أن تمرّ هذه المحنة على خير وبتعافي كل المصابين. كما قال عميد العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي بطرس سعادة:" إن حملة التعقيم في مخيم مارالياس تولاها الإسعاف الميدانيّ التابع للعمدة، وقد تمّت بالتنسيق مع اللجنة الشعبية للمخيم والفصائل الفلسطينية، وهي تندرج في سياق حملات متواصلة
لمواجهة فايروس (كورونا)، وتحت سقف الإجراءات والإرشادات التي أعلنت عنها الجهات الرسميّة.
أضاف، لقد أطلقنا شعار (معاً ضد الوباء)، وذلك انطلاقاً من واجبنا القومي تجاه شعبنا، خصوصاً في الأزمات والمحن، وحملات التعقيم التي نقوم بها شملت مناطق عدة في بلادنا، أبرزها في الكورة وعكار وطرابلس وبيروت والسويداء وحمص ودمشق. ولفت إلى أن مخيم مارالياس كما كل المناطق، بحاجة إلى حملات تعقيم للوقاية من الفايروس، وهذه مسؤولية أخلاقيّة تجاه كل أبناء شعبنا. وهذه مناسبة للقول إن كل مَن يتكلم على المخيمات الفلسطينية في لبنان بخلفية عنصرية هو الوباء بعينه.
وتابع، كل قومي اجتماعي هو جندي في خدمة المجتمع، ولأننا في خدمة مجتمعنا نحرّض لحماية صحة أهلنا، وندعوهم إلى البقاء في منازلهم والتقيّد بكل الإرشادات والتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية.
وشدّد العميد بطرس سعادة على أهمية حملات التعقيم، مضيفًا، لا بدّ من خطوات أخرى نحن بصددها، ومنها جمع التبرّعات بغرض تأمين سلل غذائيّة لمن هم بحاجة إليها، خصوصاً في ظل توقف الناس القسري عن العمل.
وختم بالقول:" لقد لمسنا مدى تفاعل الناس مع الجهد الذي نقوم به ومقدار وعيهم لناحية الوقاية والالتزام بالإرشادات الصحية المطلوبة لكي نصل جميعنا إلى بر الأمان ويتم كسر العدوى واحتواءانتشار الفيروس، وبالطبع سنستمر في جهودنا وفي دعم الناس اجتماعيًا إلى حين انتهاء الأزمة


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1