الشعبية في صيدا تلتقي بالحزب الديمقراطي الشعبي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
30-11-2019
زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ضم مسؤولها في منطقة صيدا أبو علي حمدان، وعددًا من أعضاء قيادة المنطقة الحزب الديمقراطي الشعبي، وكان في استقبالهم عضو المكتب السياسي للحزب إبراهيم جمعة، وعددًا من أعضاء القيادة، وذلك يوم الجمعة 29/11/2019.
خلال اللقاء أشار إبراهيم جمعة إلى أن مسيرة النضال المشترك طويلة، وحافلة بالعطاء، ومعمدة بالدم، معتبرا أن الحزبين جزءٌ من العمل المقاوم في المنطقة، حيث تلعب الجبهة الشعبية دورا مهما خاصة في الأرض المحتلة.
كما ناقش المجتمعون مستجدات الوضع الفلسطيني والتحديات التي تواجهه، إضافة إلى الوضع الفلسطيني في لبنان على ضوء الحراك الشعبي في لبنان جوانبه كافة.
كما أكد المجتمعون أن الدعم الكامل لإسرائيل، والعداء الكامل للفلسطينيين، استراتيجة أساسية من أية ادارة أمريكية و أي رئيس، و أن أمريكا عدوة الشعوب، وأينما وجدت يكون الظلم والإرهاب، ويجب على كل القوى العمل الدؤوب لمواجهة الحلف الأمريكي – الصهيوني، والرجعي العربي، كما أكد المجتمعون أن الخطوات الأمريكية الأخيرة باعتبار المستوطنات التي يقيمها الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية شرعية ولا تتعارض مع القانون الدولي، ماهي إلا جزءًا من صفقة القرن التي تنتقص من حقوق شعبنا، مؤكدين أن الرد على ذلك هو بتعزيز الوحدة الوطنية، وترتيب البيت الفلسطيني، وبناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديقراطية وشراكة حقيقية.
كما دعا المجتمعون إلى ضروة الإسراع بتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، من أجل مواجهة المخاطر التي تُحدق بالقضية الفلسطينية، في ظل مشروع صفقة القرن الذي يهدف إلى تصفيتها، مؤكدين مواجهة كل أشكال التطبيع بين الأنظمة الرجعية العربية والكيان الصهيوني، التي تعطي شرعية للاحتلال لمزيا من القتل، والاعتقال، ومصادرة الأراضي، وإقامة المزيد من المستوطنات وهدم البيوت.
كما استعرض المجتمعون أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مؤكدين حقهم في العيش الكريم ، وفي ظل تردي الأوضاع الاقتصادية للشعب الفلسطيني في لبنان، نتيجة الحراك في لبنان، وارتفاع أسعار السلع أكدوا ضرورة تقديم مساعدات إغاثية عاجلة لدعم صمودهم، كما أكدوا تحييد الوجود الفلسطيني في لبنان بالدخول في ما يجري في لبنان، حتى لا يتم زجهم في أي صراع، متمنين للأشقاء في لبنان الوصول إلى توافق وطني ينهي الأزمة الحالية لما فيه خير لبنان واللبنانيين، منبهين لأي تدخل خارجي يساهم في توتير الأجواء و يخدم العدو الأمريكي - الصهيوني .
ولمناسبة انطلاقة الجبهة الشعبية الـ 52 تقدم الحزب الديمقراطي الشعبي بتقديم التهاني لقيادة، وكوادر، ومقاتلي ومناضلي الجبهة الشعبية، مؤكدين أن الجبهة الشعبية ما زالت في طليعة العمل المقاوم بمواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1