وفد التوأمة الفلسطيني يزور السفارة الفلسطينية في باريس

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
16-11-2019
زار وفد التوأمة الفلسطيني، الذي يزور فرنسا، مكتب بعثة فلسطين، في باريس، والتقى السفير سلمان الهرفي، والدكتور رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي ،بحضور السيد هاشم خريبي مسؤول العلاقات العامة والتعاون اللامركزي، ود.مهند مسودي مسؤول العلاقات الدولية.
وقد ضم وفد التوأمة أمين سراللجان الشعبية ل.م.ت.ف في شمال لبنان، ورئيس لجنة التوأمة في مخيم نهرالبارد أحمد غنومي، وأعضاء الوفد الطلابي، برفقة نائب رئيسة بلدية متري موري السيد فرانك، وأعضاء جمعية التضامن فرنسا فلسطين .
وقد تحدث السفير الهرفي عن استهداف قضية اللاجئين، من خلال استهداف الأنروا، والتضييق على المخيمات، في محاولة لإنهاء حق العودة، ولذلك نحن نعمل من أجل نشر القضية الفلسطينية لدى الرأي العام العالمي، مؤكدا أهمية التوأمة بين المخيمات والمدن الفرنسية التي تساهم في حشد الدعم لحق العودة.
كما تحدث الدكتور رمزي خوري، حيث استذكر تجربة اتحاد الطلاب الذي كان يؤطر الطلبة الفلسطينيين، ويدافع عن حقوقهم، فتخرج جيل حمل راية الثورة وقادها.
ثم تحدث نائب رئيسة بلدية متري موري السيد فرانك، حيث أكد أن التوأمة مع مخيم نهرالبارد تعني أننا نؤيد حقوق الشعب الفلسطيني، وفي مقدمها حق العودة، داعيًا لنشر الوعي بالقضية الفلسطينة .
كما تحدث أمين سر اللجان الشعبية ل.م.ت.ف في شمال لبنان، ورئيس لجنة التوأمة، في مخيم نهرالبارد أحمد غنومي، حيث عرض للعلاقة العائلية التي تجسدت بين أهالي متري موري، ومخيم نهرالبارد، حيث بدأت منذ العام ٢٠٠١ وتعمقت في العام 2٠١٦ بتوقيع بروتكول التعاون والأخوة، وتكثيف تبادل الزيارات، والآراء، والأفكار، والنشاطات الداعمة للقضية الفلسطينية .
وطلب غنومي من السفير الهرفي أن يسعى لدى الحكومة الفرنسية من أجل دعم مدارس اللغة الفرنسية في المخيمات والمهددة بالإقفال، كما طلب من الدكتور رمزي خوري أن يتدخل لمساعدة أبناء مخيمات لبنان، وأن يسعى لتطوير مركز الهلال في مخيم نهر البارد إلى مستشفى، حيث أكد الدكتور خورى أنه سيطرح هذا الموضوع في اجتماع قريب للجنة الطبية الفلسطينية


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1