طاولة حوار في مخيم عين الحلوة حول حق العمل

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
04-10-2019
أقام الائتلاف الفلسطيني اللبناني لحملة حق العمل طاولة حوار، بحضور عدد من الشباب والشابات، وممثلين عن الفصائل، واللجان الشعبية، والمؤسسات، في جمعية النجدة الاجتماعية، وذلك يوم الخميس 3/10/2019، وقد شارك وفد من اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية، ضم مسؤولها في منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد، وعددًا من أعضاء قيادتها في منطقة صيدا .
استهلت الندوة بكلمة ترحيبية بالحضور، قدمها، منسق الحملة في صيدا السيد خالد أبو سويد، ثم تحدث عن أهمية وضرورة عقد مثل هذه اللقاءات بين مختلف شرائح شعبنا، ليقدم بعدها منّاع مداخلة حول مخاطر إجراءات وزير العمل اللبناني، وانعكاسه على أوضاع شعبنا في لبنان، وخاصة الشباب الذين يعانون الأمرَّين جراء السياسات العنصرية، وخاطب مناع الحضور، قائلا:" إن في هذه القضية يجب على الجميع تحمل المسؤولية ومواجهة هذه الممارسات ، عبر وضع برنامج مشترك عبر كل السبل الديمقراطية، كما بات واضحا انه أصبح ضرورياً نقل الحراك الى الوسط اللبناني المؤثّر، من خلال التواصل واللقاءات مع كل القنوات اللبنانية، واعتبر منّاع أن عدم قدرة الفصائل على إدارة الأزمة وعدم وضع حق العمل أولوية لها في عملها أدى الى تراجع الحراك.
ثم تطرَّق مناع الى مخاطر الدعوات إلى التهجير الجماعي وانعكاسه عل مُجمل القضية الوطنية الفلسطينية، وخاصة شطب حق العودة، وإلغاء وكالة الأونروا، وهذا ما يتطابق مع صفقة ترامب صفقة القرن .
كما ناقش الحضور عبر مداخلات واستعراض لواقع التحركات وتراجعها، وتقديم العديد من المقترحات، كما وعبروا عن سخطهم وألمهم من أداء القوى الفلسطينية التي زادت من معاناتهم، في ظل ما يعيشون من كابوس الحرمان من كل شيء حتى نعمة الأمان، ومن أبسط حقوق الإنسان وهو حق العمل.
و قدم مسؤول اللجان العمالية الفلسطينية في منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد مداخلة حول قرار وزير العمل اللبناني وأثره السلبي على الشعب الفلسطيني في لبنان، و الحراك الشعبي الذي رافقه، و التنسيق بين الفصائل والحراكات الشعبية، وطرق المواجهة السلمية لهذا القرار المجحف، وكيفيه تطويره بما فيه اشتراك الأطر النقابية كافة بالحراكات وبكثافة، وترافق الحراك الداخلي في المخيمات مع التواصل مع القوى النقابية اللبنانية لبلورة موقف مشترك وآلية تحرك، وتابع قائلا:" إن الإجراءات التي تستهدف الأنروا ووجودها، إنما يستهدف جوهر القضية الفلسطينية "حق العودة ".
و ختم أن الدعوة للهجرة الجماعية لها مخاطر جمة على القضية الفلسطينية و اللاجئين.







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1