عكاوي: سامر العربيد قاهر الجلاد، والسيف الذي لن يُغمد

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
04-10-2019
اعتبر مسؤول لجنة الاسرى والمحررين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في منطقة صور، يحيى عكاوي أن الاسير البطل سامر العربيد، شكل بصموده، وصبره، وثباته نموذجاً للفدائي الثائر الذي لم ولن تقهره وحشية الجلاد، وقدم روحه رخيصة فداءً لشعبه وقضيته، فتمكن بجسده المقيد، وهو في غيبوبته من أن يقهر الجلاد، و يتحول إلى سيف الحق الفلسطيني الذي لن يُغمد، وسيبقى مشهراً في وجه الأعداء.
كلام عكاوي جاء خلال الكلمة التي ألقاها في خميس الأسرى 200 الذي تنظمه الحملة الاهلية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين، برعاية المجلس البلدي لمدينة صور، وبالتعاون مع ملتقى الجمعيات الأهلية في المدينة، وذلك أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة صور.
وقد حضر الاعتصام ممثلون عن الفصائل الفلسطينية في الأحزاب اللبنانية، والجمعيات، والمؤسسات، وفاعليات ثقافية واجتماعية.
خلال كلمته، طالب عكاوي مؤسسة الصليب الأحمر بالتدخل السريع والعاجل، لإنقاذ حياة الاسرى الفلسطنيين المرضى، والمضربين عن الطعام ، احتجاجا على اعتقالهم الإداري، ومن بينهم الأسير أحمد غنام ورفاقه الذين انضموا إليه في إضرابه.
وتابع، في هذه اللحظات التي نقف فيها امامكم ، يرقد الاسير البطل سامر العربيد الذي تعرض في أثناء اعتقاله واستجوابه، لأبشع أساليب التعذيب، والتنكيل، وبموافقة وقرار من محكمة الاحتلال التي منحت جهاز الشاباك الصهيوني موافقتها على ممارسة أبشع اساليب التعذيب بحقه، ما سبب له كسورًا في الصدر، وتعطل في وظيفة الكلى ودخوله في غيبوبة وتنفس اصطناعي وحالته الصحية حرجة وخطيرة جدا وهو والآن يرقد في معتقل المسكوبية بذريعة انتمائه الى خلية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والتهمة الموجهة اليه تنفيذه عملية تفجير عين بوبين قرب رام الله، التي بسببها قام جيش الاحتلال الصهيوني، بشن حملة دهم واقتحام في مناطق مختلفة بالضفة الغربية ، تخللها اعتقال للعديد من الفلسطنيين، بزعم انتمائهم لخلايا تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
كما دعا اللجنة الدولية للصليب الاحمر، وكل المؤسسات القانونية، والحقوقية، والدولية إلى تحمل مسوؤلياتها، والتدخل العاجل لوقف الانتهكات البشعة كافة للقانون الدولي، والإنساني، والتجاوزات الخطيرة لدولة الاحتلال التي تضرب بعرض الحائط المواثيق والاتفاقات الدولية والإنسانية كافة.
كما حذر سلطات الاحتلال من مغبة التمادي في وحشيتها تجاه الأسرى، ولن نسمح بالاستفراد بالحركة الاسيرة التي تشكل رأس الحربه فيَ التصدي للمشاريع الصهيونية المعادية، وطالب القيادة الفلسطينية برفع ملف الأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية لملاحقة ومحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم. .
كما ألقى رئيس حزب الوفاء اللبناني كلمة، كذلك ألقى الحاج خليل حسين كلمة حزب الله، والمهندس صدر داود باسم حركة أمل، والقى داود فرج، كلمة أسرى الحزب الشيوعي اللبناني كلمة الحملة الأهلية ناصر اسعد، وكلمة حزب الشعب الفلسطيني أحمد غنيم، كما ألقى الدكتور غسان فران كلمة باسم المجلس البلدي لمدينة صور، وكان قد للكلمات الأسير المحرر عبد فقيه


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1