أهالي مخيمات الشمال يعبرون عن غضبهم في جمعة الغضب الثامنة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
07-09-2019
تحولت مسيرات الغضب التي دعت لها القوى السياسية الفلسطينية، واللجان الشعبية، والحراك الميداني، في مخيم نهر البارد، وشباب مخيم البداوي، وأئمة المساجد، والمؤسسات المحلية إلى ما يشبه ثورة الغضب العارم بوجه وزارة العمل اللبنانية، ووزيرها كميل أبوسليمان الذي مازال ضارباً بعرض الحائط كل القيم الإنسانية، وكل الصرخات التي خرجت نحو الشارع العام لمخيمي البداوي ونهر البارد يوم الجمعة في 6/9/ 2019.
مسيرات الغضب هذه نددت بقرار وزارة العمل اللبنانية. مسيرات اليوم الحاشدة شارك فيها قيادات فلسطينية، وممثلو القوى السياسية الفلسطينية، واللجنة الشعبية، والحراكات، والشباب، وممثلو مؤسسات المجتمع الأهلي المحلي، وشيوخ، وإعلاميون، وجمع كبير من أهالي مخيمي نهر البارد والبداوي، كما شارك في مسيرة البارد الشيخ بلال شعبان، الامين العام لحركة التوحيد الاسلامي، والشيخ هيثم الرفاعي مسؤول الجماعة الاسلامية في عكار، والناشط الشبابي ربيع الزين وغيرهم الكثيرين.
وفي مخيم البداوي، وللأسبوع الثامن جابت مسيرة حاشدة شوارع مخيم البداوي، وتقدم المسيرة فريق الدفاع المدني، و طاقم الهلال الأحمر الفلسطيني، بمواكبة من اللجنة الأمنية في المخيم، وقد انتهت المسيرة عند خيمة الكرامة، حيث كانت كلمة للفصائل الفلسطينية، ألقاها الأخ أبو اللواء موعد، أمين سر الفصائل الحالي، شدد فيها على المطالبة ب الحقوق المدنية، والعيش بكرامة للشعب الفلسطيني، لحين العودة الى فلسطين، داعيا اللجنة المكلفة بدراسة وضع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان إلى الإسراع بعملها و عدم الإهمال













التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1