غسان كنفاني قلم مقاوم غير قابل للكسر وحبر لا يجف

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
08-07-2019
غسان كنفاني ليس اسمًا عابرًا في سير التاريخ، إنما هو القلم المقاوم غير القابل للكسر، والحبر الذي كتب لفلسطين غير القابل للجفاف . هو العابر لحدود الشمس ورجالها، وأم سعد وعنفوانها، ورفاته العائدة إلى حيفا يومًا. هو البرتقال الحزين في الأرض، هو الكابوس الذي طارد غولدامائير وجنودها
في الذكرى الـ47 على استشهاد الكاتب والأديب غسان كنفاني، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان ذكراه بوضع إكليل من الزهرعلى ضريحه، في مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية، في بيروت / دوار شاتيلا، يوم الإثنين في 8/7/2019، وذلك بحضور عدد من الفاعليات، والشخصيات الحزبية الفلسطينية واللبنانية، يتقدمهم أطفال مؤسسة غسان كنفاني.
وقد ألقى أطفال مؤسسة غسان كنفاني كلمات عن مسيرة حياة الراحل كنفاني، ثم ألقى مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو جابر كلمة، تحدث فيها عن مناقبية الشهيد كنفاني، وتأثير قلمه، وأدبه على الكيان الصهيوني، ما دفعه إلى اغتياله، كما وجه أبو جابر التحية لأطفال غسان كنفاني الذين يحملون عهده بأن كل فلسطين يجب أن تتحرر بالمقاومة، كما طالب أبو جابر بتحريم سحب السلاح الفلسطيني على الفلسطيني، وأكد أن الوحدة الفلسطينية كفيلة بصياغة برنامج وطني فلسطيني جامع.
وختم أبو جابر كلمته بمطالبة الدولة اللبنانية الاعتراف بالفلسطينيين يحق لهم العيش بكرامة في الأراضي اللبنانية، ونيل حقوقهم المدنية والاجتماعية، وفي مقدمها حقهم في العمل.
كما ألقى مدير مجلس إدارة مركز الأطفال والفتوة أبو مجاهد كلمة بالمناسبة، ثم كانت كلمة لعضو المجلس الوطني الفلسطيني صلاح صلاح تحدث فيها عن مناقبية الشهيد غسان كنفاني





التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1