جمعية "زيتونة" تختتم مشروع "هويتي" بمهرجان في صيدا تزامنا مع يوم الأرض

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
08-04-2019
اختتمت جمعية "زيتونة للتنمية الاجتماعية"، مشروع هويتي" بمهرجان فني - تراثي، نظمته في مركز معروف سعد الثقافي بمدينة صيدا تزامنا مع الذكرى السنوية الـ (43) ليوم الارض، وذلك بحضور ممثلين عن القوى والفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني واللبناني، وبمشاركة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بوفد ضم عضوي قيادة منطقة صيدا طلال أبو جاموس و عبدالكريم الأحمد و عددا من الرفاق و الرفيقات وشخصيات تربوية، وفعاليات شعبيه، ونشطاء، والمنضوين في برنامج الشباب الفلسطيني، وحشد غفير من أبناء المخيمات في منطقة صيدا.
بداية النشيدين اللبناني والفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت إكبار لشهداء يوم الأرض، وكافة شهداء الثورة الفلسطينية، والحركة الوطنية والاسلامية في لبنان، ثم القت عريفة المهرجان حنان سعادة كلمة استذكرت فيها مناقبية الشهيد معروف سعـد، موجهة التحية لذكراه العطره، ولكل من سلك نهجه وسار على دربه، واستذكرت شهداء يوم الأرض وكافة شهداء الحرية والاستقلال، ووجهت التحية لأبناء الشعب الفلسطيني الذين يواجهون جنود الاحتلال بالحجارة. وشكرت "شركة آرك" على تعاونها وتمويلها مشروع "هويتي".
وألقت الناشطة هبه قاسم كلمة ممثل مؤسسة "آرك" في لبنان إدوار كتورة، فعرضت لمشروع الشباب الفلسطيني الذي تنفذه الشركة في مخيمات لبنان، وأكدت على "ان العمل الحقيقي في المخيمات يتطلب ان نعمل لاجل الانسان الفلسطيني، ومن خلال الانسان الفلسطيني ذاته، وعرفت بأقسام مشروع الشباب الفلسطيني الذي يستهدف 43 مؤسسة، او مجموعة شبابية، او جمعية، ومن خلال المنح المالية، مصحوبا بوجود منصة اعلامية، لتسليط الضوء على واقع الشباب في المخيمات وبهدف تغيير الصورة النمطية عن المخيمات في لبنان، وختمت بالتنويه لتشكيل فرق دفاع مدني في كل من "مخيم شاتيلا، ومخيم برج البراجنة، ومخيم عين الحلوة، ومخيم نهرالبارد، ومخيم البداوي" من متطوعين ومتطوعات، لمساندة الأهالي حين اللزوم.
زينب جمعة
وتحدثت رئيسة جمعية "زيتونة للتنمية الاجتماعية" في لبنان زينب جمعة، فوجهت التحية بمناسبة يوم الارض لأبناء شعبنا الفلسطيني، على امتداد ارضنا، في قرى وبلدات ومدن فلسطين، على اختلاف تسمياتها ومسمياتها، بدءا من مدينة حيفا، ويافا، وعكا، وصفورية، مرورا بمدن وبلدات وقرى الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة، وصولاَ حتى أبناء شعبنا في سوريا، والأردن، ولبنان، والمنافي، ودول الإغتراب.
وأضافت: لقد اختارت جمعية زيتونة الاعلان عن اختتام مشروع هويتي بالتزامن مع الذكرى الـ (43) ليوم الارض لما لهذا اليوم من مدلولات ومعاني انتماء وارتباط وحب للارض والوطن، ويتوائم مع مضمون واهداف مشروع هويتي الذي تسعى جمعية زيتونة من خلال تنفيذها مشروع هويتي وعبر منتدى الهوية الفلسطينية الى تعزيز حس الإنتماء للارض والوطن، ومن خلال فريق عملها باتت الجمعية تستهدف (35) من الشباب ذكورا واناثاَ وعلى ثلاثة مستويات: المستوى الاول: ويركـزعلى التوعية بالحقوق، وحل النزاعات، والهوية الفردية وحث الشباب على العمل التطوعي. المستوى الثاني: ويقضي بإشراك الشباب في دورة ( I c d l ) ، والمستوى الثالث: محوره تعزيز مفهوم الهوية الوطنية لدى الشباب، من خلال اشراكهم بفرقة دبكة تراثية بقيادة الفنان القدير محمد موسى (ابو سمرة).
ونوهت الى ان العمل مع الشباب يؤدي الى اكتشاف المزيد من المشاكل التي تتسبب بها الاوضاع الاقتصادية، والسياسية، والأمنية وغيرها، ما يملي علينا كمؤسات وجمعيات ان نسعى دائما لدمج الشباب ضمن اطار برامجنا، لتوعيتهم من المخاطر التي من الممكن ان تطالهم، وبنفس الوقت لتمكينهم بالمهارات اللازمة، ليكونوا اشخاصا فاعلين في المجتمع، سيما وان الشباب هم المستقبلوانهت بالقول "فلنكن جميعنا معهم، ولنعطهم الأمل بأن الغـد أفضل".
هذا وتخلل المهرجان عرض فيديو عن دورة الكمبيوتر من اعداد الاستاذ محمود بريش، وعرض فيديو عن تدريبات فرقة الدبكة المنثقة عن منتدى الهوية الفلسطينية، ثم قصيدة "أيها المارون بين الكلمات العابرة" للشاعـرمحمود درويش، إلقاء كلاَ من "جنين ميعاري وريان ابو منديل"، ثم وصلات من الدبكة ورقصات من التراث الشعبي، مصحوبة بالأغاني والأهازيج التراثية.
واختتم المهرجان بتقديم شهادات شكر وتقدير لأفراد فريق "هويتي"، وبتكريم شركة "آرك"، مديرة المشروع الآنسة رشا الميعاري، مدرب الدبكة محمد موسى، مدرب الكمبيوتر استاذ محمود بريش ومدرب اللياقة الأستاذ إبراهيم ابراهيم بـ "تقديم الدروع" عربون عرفان ووفاء.










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1