وثيقة من مسؤول مركز الخيام محمد صفا حول اختطاف الأمين العام للجبهة الشعبية القائد أحمد سعدات ورفاقه

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
16-03-2019
يوم انتفضنا أمام سفارة الارهاب العالمي في عوكر احتجاجا على اختطاف احمد سعدات ورفاقه وكلبجونا ١٠ دقائق
في ١٦ اذار ٢٠٠٦ اعلنت لجنة المتابعة للمعتقلين ومركز الخيام اعتصاما امام السفارة الامريكية في عوكر احتجاجا على اختطاف الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات، وعدد من المناضلين، ولكن، وبسبب قرار احمق تحول لبنان من شماله الى جنوبه الى معسكر اعتقال: حواجز تفتيش، اغلاق منافذ المخيمات،توقف السير في العاصمة وكأن حالة طوارئ اعلنت في البلاد.
وصلنا ٤ اشخاص: محمد صفا وبسام القنطار وعباس حمود ووائل يحي وهيام بكر ومعنا صور احمد سعدات وسمير القنطار ومعتقلين في سجون اسرائيل.
الدولة اللبنانية استنفرت بكل قواها الامنية نتيجة تعنت وزير الداخلية آنذاك أحمد فتفت وشيوع نكتة ان محمد صفا اتفق مع احد قادة المقاومة الفلسطينية لتكسير جونية.
كان اصعب واقسى اعتقال في حياتي مع رفاقي الثلاثة حيث سريعا تم فك الكلبجات من ايدينا واعتذار من قيادة الجيش.
القرار بمنع الاعتصام وتحويل العاصمة وضواحيها الى ثكنة عسكرية جعل من الاعتصام تظاهرة اعلامية عالمية نحتاج الى عشر سنوات لنحقق مثلها.
لن ننسى هذا اليوم يوم احمد سعدات ولن انسى عندما رفض الضابط المسؤول مصافحتي عندما سألته لماذا ممنوع التوجه الى السفارة.
انه الاعتصام الطائر وما زالت يدي معلقة تدعو الى الاعتصام امام سفارات العالم من اجل حرية احمد سعدات ورفاقه من سجون الاحتلال ومن اجل حرية سجناء الرأي والتغريد في سجون الاستبداد العربي.
تحية الى بسام وعباس ووائل وهيام وكل الذين احتجزوا على الطرقات وداخل منازلهم.

محمد صفا
( رئيس مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب)


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1