الشعبية في صيدا تتقبل التعازي بالراحل المناضل القائد ماهر اليماني

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
25-02-2019
تقبلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التعازي بالراحل الكبير عضو اللجنة المركزية العامة الشهيد ماهر اليماني اليوم الإثنين 25/2/2019 في مكتب الشهيد أبو صالح، في مخيم عين الحلوة، حيث استقبل الوفود المعزية مسؤول الجبهة في منطقة صيدا أبو علي حمدان، بحضور عضوي قيادة فرع لبنان عبدالله الدنان وأبو أحمد أبو سالم، والرفيق المناضل أبو وسيم، و أعضاء قيادة المنطقة، وكادر الجبهة وأعضائها، وقد أمت وفود من الفصائل الوطنية، و الإسلامية، والقوة الفلسطينية المشتركة، والعميد أبو نادر العسوس، والتيار الإصلاحي الديمقراطي، واتحاد نقابات عمال فلسطين، و اللجان الشعبية الفلسطينية، والمبادرة الشعبية الفلسطينية، و لجان الأحياء و القواطع، و المكاتب العمالية، و جمعية النداء الإنساني، وشيوخ، والمنظمات النسائية الفلسطينية، وشخصيات وطنية واعتبارية، و حشود من أبناء شعبنا في مخيمات صيدا .
بداية رحب عضو قيادة منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد بالحضور الكريم، و قدم الشكر للجميع على المشاعر النضالية النبيلة، والمشاركة في تقديم التعازي بمناضل ثوري أفنى حياته من أجل فلسطين كل فلسطين .
ثم كانت كلمة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ألقاها مسؤولها في منطقة صيدا أبو علي حمدان، استهلها بتقديم الشكر باسم قيادة و كوادر الجبهة على المشاعر النبيلة بالمشاركة بعزاء الرفيق العزيز الرفيق ماهر اليماني ، و هو فارس من الفرسان الذين ترجلوا عن جوادهم، و هم في عز عطائهم الثوري، تاركًا إرثًا نضاليا ممزوجا بالعطاء والمحبة و العلاقات الرفاقية ، و هو من أسرة مناضلة امتشق السلاح و هو في ريعان شبابه، وكان أمينا على المبادئ التي تربى عليها، مبادئ الحب للوطن، والإخلاص للقضية، والعطاء. كما ترك بصمات نضالية هي مدرسة في النضال كغيره من المناضلين، و اليوم و نحن نتقبل التعازي برحيل رفيقنا أبو حسين، نقول:" رحل عنا الذين نحبهم، لكنهم باقون في القلب، والعقل، والوجدان، لأنهم جزء من القضية بل هم أساسا في القضية.
و ألقى المناضل أبو ماجد رباح كلمة قال فيها، ماهر اليماني الذي رضع الوطنية من ثدي والدته، و كبر حب فلسطين في قلبه، كيف لا ، وهو أخ المناضل الكبير أحمد اليماني أبو ماهر الذي يعرفه الكثيرون، ففي هذا المخيم من زرع الوطنية في روح شبابه شخصان لا ثالث لهما أحدهما ضمير الثورة أبو ماهر اليماني، و الآخر المرحوم ذياب الفاهوم، ونحن اليوم نفتقد الآن رجلا مناضلا ، رحم الله ماهر اليماني، و أبو ماهر اليماني و جميع الشهداء .
كلمة الاستاذ محمد قاسم راغب بسم الله الرحمن الرحيم، قال فيها:" ونحن في حضرة الموت و الشهداء و الشهادة، و نحن نرثي رفيقا من الرجال العظام ، من الرجال الذين نذروا أنفسهم لفلسطين و قضية فلسطين، من الرجال الذين انحدروا من عائلة مناضلة كلها نضال، كلها ايمان بالثورة و فلسطين، وتابع، و نحن نلتقي اليوم لنعزي أنفسنا قبل أن نعزي الرفاق برحيل قائد نحن بأمس الحاجة إليه في مثل هذه الأيام، في الوقت العصيب الذي أصبحت الخيانة فيه وجهة نظر، أكان على الصعيد الفلسطيني أو على الصعيد العربي. وإننا في هذا المقام لا بد أن نقول كلمة حق، بأن الرفيق ماهر اليماني انحدر من مدرسة حكيم الثورة و ضميرها الدكتور جورج حبش، ورفاقه الشهداء أبو علي مصطفى، ووديع حداد، و أبو ماهر اليماني، وتيسير قبعة، الذين نذروا أنفسهم من أجل فلسطين كل فلسطين.










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1