في ذكرى رحيل القادة الكبار إضاءة شموع عند النصب التذكاري لشهداء الجبهة في عين الحلوة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
27-01-2019
تضامنا مع الأسرى الأبطال في السجون الصهيونية، و في ذكرى رحيل القادة العظام مؤسس حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حكيم الثورة الدكتور جورج حبش، و المناضل الوطني الكبير ضمير الثورة أبو ماهر اليماني، والمناضل الكبير سعيد الصالح (أبو صالح)، أضاءت اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية الشموع أمام النصب التذكاري لشهداء الجبهة الشعبية في منطقة صيدا، في باحة مقر الشهيد أبو صالح، بحضور مسؤول العمل النقابي و الجماهيري في لبنان عبدالله الدنان، ومسؤول الجبهة الشعبية في منطقة صيدا أبو علي حمدان، وعدد من أعضاء قيادة المنطقة، وقيادة الرابطة العمالية، وبمشاركة منظمة الشبيبة الفلسطينية، ولجان المرأة الشعبية الفلسطينية، واللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة، والمية و مية، و عدد من الرفاق .
وقد تحدث في المناسبة مسؤول اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد، استهل حديثه بالترحيب بالحضور، مشيرًا إلى أنه في ذكرى رحيل القادة العظام، الشهيد المؤسس جكيم الثورة جورج حبش، وضميرالثورة أبو ماهر اليماني، والمناضل الكبير سعيد الصالح ( أبو صالح) أستذكر هؤلاء القادة الذين قدموا الغالي و النفيس من أجل فلسطين، و حريتها، وعودة الأرض إلى أبنائها، غير مساومين على الأرض والمقدسات، والوحدة في المقاومة الطريق لتحرير فلسطين، فقد حددوا أعداء الشعب الفلسطيني، وأصدقاءه. قادة لم يجاملوا، ولم يهادنوا أحدًا، ينطقون بالحقيقة والكلمة الفصل. التزموا فكر الطبقة العاملة، و ناضلوا من أجل تحقيق تطلعاتها، وصاغوا الفكرة، وصناعة الأمل الذي ما زال يعيش فينا، و يعطينا القدرة على مواجهة الإحباط، والتخاذل، والتراجع.
بمناسبة استشهاد القادة نستذكر كل الشهداء الذين سقطوا على درب فلسطين كل فلسطين، و نتضامن مع أسرى الحرية الذين يقارعون الصهيونية في الزنازين، وأعطوا فلسطين كل سنوات العمر، لا يهادنون و لا يسامون.
نوجه التحية إلى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " نسر فلسطين " الرفيق أحمد سعدات الذي قال و فعل، ونفذ حكم الجبهة الشعبية، والشعب الفلسطيني برمز الترانسفير الصهيوني رحبعام زئيفي. أحمد سعدات الذي لم يعترف بشرعية الاحتلال، و محاكمه الصورية، كما نوجه التحية إلى رفاق سعدات، الرفاق المناضلين، أبطال عملية الرد المزلزل في فندق حياة ريجنسي في القدس المحتلة، والتحية لكل الأسرى المناضلين في السجون الصهيونية. التحية لشهداء مسيرات العودة، ولكل الشهداء، و حتما اننا لمنتصرون .
ثم وضعت الزهور على النصب التذكاري للشهداء












التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1