عباس يهدد بقطع الأموال كليًا عن غزة

بوابة الهدف الإخبارية
05-01-2019
هدَّد الرئيس محمود عباس بقطع جميع المُخصصات المالية عن قطاع غزة "طالما لا توجد مصالحة".

وقال عباس خلال استقباله مساء أمس الجمعة في مقر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة، وفدًا من كبار الإعلاميين والمثقفين المصريين، إن السلطة "بصدد اتخاذ أي إجراء آخر إذا لم يسيروا وينفذوا قرار إجراء الانتخابات بعد أن تم حل المجلس التشريعي، فأنا غير مستعد أن أدفع شهريًا 96 مليون دولار والتي كانت 110 مليون"، حسب قوله.

وتابع أنه "يتم إدخال مبالغ كبيرة لهم (حماس) عن طريق نتنياهو من خلال كشوفات أسماء الموظفين، ولذلك نحن أمام 3 مواضيع غير محتملة وهي الوضع الأميركي، والإسرائيلي، والإخوان المسلمين، لأن القادم خطير"، مُضيفًا "كان متوقعًا أن تفعل حماس ما فعلته اليوم من اعتداء على مكتب تلفزيون فلسطين في قطاع غزة".

وأردف عباس بالقول "طالما لا يوجد مصالحة بيننا وبينهم سنلغي كل شيء بيننا وبينهم، وسوف لن نستمر بدفع 96 مليون شهريًا، حيث أنهم يجبون مستحقات الكهرباء حتى الآن ويقومون ببيع الدواء الذي نرسله لهم".

وتفاجأ عدد كبير من موظفي السلطة في غزة وأسر الشهداء والجرحى أول أمس الخميس، بقطع رواتبهم عن شهر نوفمبر وذلك خلال فحص صرف الرواتب عن طريق الصراف الآلي للبنوك في قطاع غزة، فيما تفاجأ البعض بقطع جزء من راتبه.

وكان خصم نحو نصف رواتب موظفي السلطة بغزة ضمن عقوبات فرضها رئيس السلطة محمود عباس على غزة في إبريل 2017 بدعوى إجبار حركة حماس على حل اللجنة الإدارية التي شكلتها في غزة.

وخصم حينها نحو 30% من الرواتب ثم رفعها لنحو 50%، بالإضافة لإحالة أكثر من 20 ألف موظف للتقاعد المبكر.

وتسبب عقوبات السلطة على قطاع غزة بتردي الأوضاع الاقتصادية بشكلٍ غير مسبوق، ومن أبرز أشكال ذلك ضعف حركة الأسواق، وإفلاس بعض التجار، وزيادة الشيكات المرتجعة، والحبس على ذمم مالية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1