لقاء تحية لشهداء فلسطين وفي الذكرى المئوية لميلاد مانديلا

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
19-12-2018
تحية لشهداء فلسطين، ولقاهر التمييز العنصري نيلسون مانديلا، وبدعوة من الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، انعقد في "دار الندوة" لقاء تحية بحضور حشد كبير من ممثلي القوى والاحزاب والفصائل والهيئات اللبنانية والفلسطينية والعربية.
بشور
افتتح اللقاء منسق عام الحملة الاهلية الاستاذ معن بشور بالوقوف دقيقة صمت اجلالا لارواح شهداء فلسطين ونيلسون مانديلا ولروح احد مؤسسي الحملة الأهلية المناضل والمربي والاديب حمد سليمان حيدر.
بشور قال: ان ما يجمع بين شهداء الحرية في فلسطين، وبين ايقونة الحرية في جنوب افريقيا والعالم نيلسون مانديلا هو أكثر من النضال من اجل الحرية ومواجهة التمييز العنصري والهيمنة الصهيو – استعمارية انه الانتصار لقيمة اخلاقية وانسانية عليا اذ لا يستقيم التمييز عنصريا كان ام طبقياً أم ثقافياً، مع كل القيم الانسانية والاخلاقية...
وقال بشور: سنستمع اليوم الى صوتين ، اولهما من جنوب افريقيا للسفير شون بينفيلت عشية مغادرته لبنان وسوريا بعد عمل ديبلوماسي استمر لتسع سنوات، وثانيهما من القدس لسيادة المطران المناضل عطا الله حنا ينقل معاناة شعب فلسطين وتضحياته التي تفوق كل تصور.
السفير شون
بعد ذلك تحدث السفير شون بينفيلت وقال: لقد كان نيلسون مانديلا محقا عندما قال ان حرية فلسطين وحرية جنوب افريقيا لا يمكن ان تنفصلا، هناك اواصر من النضال لا يمكن ان تنفصل بين الشعبين، والجنوب افارقة لا يمكن ان يكونوا احرارا طالما الفلسطينيون يرزحون تحت الاحتلال، هذا هو الالتزام الذي احمله اليوم وهذه هي الروح التي احملها اليوم. واليوم نشهد على هذا الرمز الجنوبي افريقي في نضالنا بينما ندرك ان جنوب افريقيا ولدت من رحم ماض صعب ومنقسم، ان تاريخنا هو تاريخ من الانقسام القسري والقهر والصراع المديدين.
واضاف السفير شون: اليوم نجتمع بصورة خاصة للاحتفاء واستذكار احد هؤلاء الابطال. نيلسون مانديلا، السياسي الخصب والمميز، والعملاق الحقيقي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم وفي النضال الجنوب افريقي لأجل التحرر الوطني على حد سواء.
واختارت جنوب افريقيا الجديدة عمدا القول ان العدالة الجزائية ليست هي النوع الوحيد من العدالة ، اخترنا العدالة التصالحية، لا سيما بالنظر الى اننا كجنوب افريقيين نؤمن بمبدأ الأوبنتو، وهو يعني جوهر الانسانية والاحتفاء بنبل الروح البشرية. ان الفرد يكون فردا من خلال افراد اخرين. انني احتاجكم كي أكون مثلما تحتاجونني انتم كي تكونوا انتم. انه جوهر الانسانية ونبل الروح البشرية. لقد كان نلسون مانديلا رمزاً للمقاومة في كفاحنا لنيل الحرية، وقد كان مهندس أمتنا وانتقالنا السلمي لا يزال ارث الرئيس السابق مانديلا حيا، ان مانديلا يلهمنا كي نتمثل التغيير الذي ننشده.
وختم كلمته قائلا : ان مانديلا يهمنا في التغيير الذي ننشده، نحتفل اليوم بالذكرى المئوية لايقونتنا نيلسون مانديلا الايقونة الجنوب افريقية والعالمية والفلسطينية نعبر في هذه الذكرى المئوية عن تقديرنا لواحد من اعظم ابناء افريقيا ، لدينا اليوم فرصة للتأمل كيف نخلد ارثه والدفع ببلدنا نحو الامام،
واقول لكل الاصدقاء الفلسطينيين والتقدميين لقد انتهت فترتي في لبنان وسورية بعد وجودي النشط في هذا المجال الديبلوماسي وحان الوقت لعودتي الى جنوب افريقيا، العام 2019 سوف يشهد انتخابات في جنوب افريقيا وكما يعرف الكثيرون منكم انا لست ديبلوماسيا بالمهنة انا عضو في الحزب الوطني الحاكم واسعى لعودتي الى البرلمان لممارسة عملي به، شكرا لكل الدعم الذي غمرتموني بها وشكرا بصورة خاصة للصديق العزيز الاستاذ معن بشور العملاق على مستوى المعرفة الذي يحمل قضية الحرية والعدالة والديمقراطية وقضية الانسانية وخاصة القضية الفلسطينية في قلبه. كما اوجه التحية الى د. زياد حافظ وتذكروا ان لديكم صديقا في جنوب افريقيا يحلم بفلسطين حرة.
المطران حنا
المطران عطا الله حنا مطران القدس ارسل كلمة مسجلة الى اللقاء جاء فيها: يسعدني ان اخاطبكم من القدس لكي اوجه لكم التحية، انكم تلتقون لكي توجهوا التحية لشهداء فلسطين، واسراها ومناضليها ومقاوميها، ونحن بدورنا نرسل اليكم من القدس الشريف برسالة الوفاء والمحبة والتقدير لكم لأنكم تلتقون من اجل فلسطين وشهدائها وشعبها.
اخاطبكم ايها الاحباء من رحاب القدس الشريف لكي اقول لكم باسم شعبنا الفسلطيني بأن التضحيات التي يقدمها شعبنا المناضل والمقاوم، وهذه الدماء البريئة التي تسفك، وهذا التدمير الممنهج للمنازل، وملاحقة شبابنا المناضلين ، واستهداف القدس والتآمر عليها، والعمل على صهينتها وتهويدها واسرالتيها وطمس معالمها باعتبارها عاصمة لفلسطين، كما وكل المؤامرات التي تحيط بنا بهدف تصفية قضيتنا ان كل هذا لن يزيدنا الا ثباتا وصمودا وبقاءا في هذه الارض المقدسة.
يستهدفون شبابنا بالاغتيالات والملاحقات، ويدمرون منازل المناضلين والمقاومين، ويستهدفون مسيرات العودة. كما انهم يستهدفون اي نشاط وطني في مدينة القدس، ولكن وبالرغم من كل ذلك سيبقى شعبنا الفلسطيني مرفوع الهامة، يريدوننا ان نتنازل وهذا لن يحدث، يريدوننا ان نتخلى عن القدس وهذا لن يحدث، يريدوننا ان نتخلى عن حق العودة وهذا لن يحدث، وستبقى فلسطين لابنائها وشعبها وهي ليست للمستعمرين المحتلين الذين اتوا اليها من هنا او من هناك.
رسالتنا اليكم من قلب القدس، ومن قلب فلسطين الارض المقدسة، بأن شعبنا لن يركع لن يستسلم، رغما عن كل الدماء ورغما عن كل الشهداء مؤكدة على عراقة وجودنا وحضورنا وانتمائنا.

ابو العردات
الحاج فتحي ابو العردات ( امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، امين سر حركة فتح) توجه بتحيتين الاولى الى الشهداء الذين هم اكرم منا جميعا للشهيد صالح البرغوتي ومجد مطير، واشرف نعالوه، وحمدان العارضة الذين استشهدوا في مواجهة الاحتلال وقدموا امثولة للبطولة والتضحية فوق ارضنا الفلسطينية، والتحية الى عائلاتهم التي قدمت امثولة في مواجهة الاحتلال والى المقاومة الشعبية في غزة والضفة الغربية ونقول لهم انتم قدمتم امثولة في التضحية نعتز ونفتخر بها وان هذه المقاومة ستستمر وتتعزز وتتواصل حتى يندحر هذا الاحتلال البغيض عن ارضنا الفلسطينية.
الشيخ جبري
الشيخ عبد الله جبري (امين عام حركة الامة) قال: ان العملية المباركة في رام الله منذ ايام اكدت على عدة امور اهمها ان الضفة الغربية ليست خارج الصراع مع العدو الصهيوني كما دأب جاهدا خلال سنوات، كذلك هذه العملية ان الشعب الفلسطيني الحبيب كله يتماسك مع بعضه بعضا من اجل نصرة هذه القضية وان الشعب الفلسطيني يرفض رفضا قاطعا التطبيع مع هذا العدو .
عبد الحليم
مشهور عبد الحليم تحدث باسم (حركة حماس) وجه التحية الى الشهداء الابرار الذين سطروا بدمائهم الذكية بطولات بوجه العدو الغادر، كما وجه التحية الى دار الندوة دار فلسطين التي عودتنا دائما انها حامعة لكل الطيف الفلسطيني
كما وجه مشهور التحية الى جنوب افريقيا التي ناضلت من اجل الانعتاق من نير العبودية، العدو الصهيوني يحتاج منا ان نكون موحدين في وجهه، ان تكون البندقية موحدة، ونحتضن مسيراتنا الشعبية وكل نضالنا الفلسطيني هكذا ننتصر على هذا العدو.
المصري
ثم تحدث عمر المصري باسم (الجماعة الاسلامية) قال: بعد الاحداث التي مرت على ثورتنا الفلسطينية وبعد الهواجس التي مرت بما يدعى صفقة القرن نقول لا خوف على فلسطين ولا خوف على القدس لا خوف المسجد الاقصى شعب حي جبار لا خوف على فلسطين بوجود ملازم في الجيش اللبناني كمحمد قرياني والرياضي الفتى مارك ابو ديب الذي انسحب عندما علم انه سيواجه لاعب اسرائيلي في لعبة الشطرنج لا بد ان هذا الشعب سينتصر.
اللوباني
سمير اللوباني ( الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) قال:جئنا اليوم الى هذه الدار لكي نعيد الى القضية وكي تضيء شمس الحقيقة على فلسطين لنقول لكل الشهداء نحن اليوم نصنع طريقا جديدا نحو فلسطين ، ونقول لبعض العرب المطبعين نحن طبعنا حبنا لفلسطين بدماء الشهداء ونقول للجميع ان الشعب الفلسطيني بدأ يصنع الانتصارات انطلاقا من عملية الضفة الغربية ونحن نقول على كل الفصائل الفلسطينية ان تدعم ونساند الانتفاضة.
عنبر
الشيخ سامر عنبر (مؤسسة مهجة فلسطين ) قال: الشهداء احيوا فينا روح العودة والكفاح من جديد تفاجئنا الضفة المحتلة بعملياتها النوعية وبشهدائها الذين يسطرون درب التحرير على نهج الجهاد والمقاومة والشهداء.
الحضور
وقد حضر اللقاء السادة (حسب التسلسل الابجدي) / ابراهيم مراد (اذاعة النور)، احمد داغر ( الحزب الشيوعي اللبناني)، احمد صبري ( جبهة التحرير العربية)، احمد ظاهر ( حزب البعث العربي الاشتراكي)، احمد علوان ( رئيس حزب الوفاء اللبناني)، احمد يونس (ملتقى بيروت الاهلي)، امال الحاج ( بيت اطفال الصمود)، خليل الخليل (نائب رئيس التنظيم الشعبي الناصري)، ديب حجازي (المنسق الاعلامي)، رحاب مكحل ( مدير عام المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن)، زهور عكاوي ( بيت اطفال الصمود)، زياد حمو ( الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، زينة محمد ابو جاموس (بيت اطفال الصمود)، سالم وهبه( حركة الانتفاضة الفلسطينية)، سامر عنبر ( مؤسسة مهجة القدس للشهداء والاسرى)، سعيد عيتاني (حركة الامة)، سمير اللوباني ( الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، سمير صباغ ( رابطة العروبة والتقدم)، شهدة ابو ذيب (بيت اطفال الصمود)، صالح عثمان صالح ( اللقاء الثقافي الاجتماي حاصبيا العرقوب)، صبري الاحمد ( الجبهة الشعبية القيادة العامة)، صفية دبدوب (بيت اطفال الصمود)، محمد الشوى (بيت اطفال الصمود)، عبد اللطيف شماس ( ملتقى بيروت الاهلي)، عبد الله جبري ( حركة الامة)، عبد الله عبد الحميد (المنتدى القومي العربي)، عصام طنانة( رئيس التجمع اللبناني العربي)، علي هويدي ( مدير عام هيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين)، عماد جبري (المؤتمر الشعبي اللبناني)، عمر المصري (الجماعة الاسلامية)، فادية شعبان (بيت اطفال الصمود)، فتحي ابو العردات (امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية )، مأمون مكحل ( تجمع اللجان والروابط الشعبية)، محفوظ منور ( حركة الجهاد الاسلامي)، محمد الحافي ( حركة حماس)، محمد بكري ( الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة)، محمد زين( ناشط اجتماعي وسياسي)، محمد عويص (حركة فلسطين حرة / لبنان)، مروان ضاهر (تجمع اللجان والروابط الشعبية)،مشهور عبد الحليم ( حركة حماس)، مهدي مصطفى ( الحزب العربي الديمقراطي)، ناصر اسعد ( حركة فتح)، ناصر حيدر ( مقرر الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة)، ناظم عز الدين ( رئيس منبر التضامن البيروتي)، نبيل حلاق( منسق العلاقات الدولية في المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين)، نمر الجزار( ناشط)، وليد العمري ( حركة الأمة)، يحيى الطبش(جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية)، يحيى المعلم ( امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني).


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1