الشعبية: رسالة شعبنا اليوم لا تراجع ولا وقف للمسيرة ولا مساومة ولا مقايضة على حقوقنا

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
26-10-2018
توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الإجلال والإكبار إلى الشهداء الذين ارتقوا اليوم في جمعة " غزة صامدة ولن تركع" ورووا بدمائهم الطاهرة تراب وطننا فلسطين، متمنية الشفاء العاجل للجرحى، مؤكدة بأن كل قطرة دم تنزف من شهيد أو جريح ستتحوّل إلى نار تحرق هذا العدو المجرم وأعوانه وأذناب التطبيع.
وأكدت الجبهة أن الجماهير الشعبية الحاشدة اليوم في هذه الجمعة وجهت رسالة قوية أنه لا تراجع ولا وقف للمسيرة إلا بعد تحقيق أهدافها في كسر الحصار وإنهاء معاناة شعبنا في القطاع على طريق تطوير هذه المحطة النضالية إلى انتفاضة شعبية عارمة يمتد لهيبها وغضبها إلى عموم الأراضي المحتلة.
وقالت الجبهة " ها هو عدونا الصهيوني المهزوم يحاول اليوم يائساً الرد على مسيرات العودة الشعبية السلمية بمزيد من الغدر والقتل واستخدام مختلف أسلحته المحرمة دولياً، ليتفاجأ مجدداً بقوة وصلابة هذا الشعب الثائر المتشبث بحقوقه وثوابته".
وأضافت الجبهة أن مشاركة الآلاف اليوم في هذه الجمعة فضلاً عن الوحدة الوطنية التي تجسدت في الميدان حاصرت أي محاولات للتشكيك والتشويه في مسيرات العودة والتقليل من إنجازاتها، أو أية ضغوطات تسعى لإيقافها أو فرض وقائع جديدة، وشكّلت رفضاً للمساومة والمقايضة على حق شعبنا في أن يعيش بعزة وكرامة.
ودعت الجبهة جماهير شعبنا في الوطن والشتات إلى المشاركة الفاعلة في فعاليات الجمعة القادمة " شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم" تزامناً مع ذكرى وعد بلفور المشؤوم، من أجل توجيه رسائل غاضبة وهادرة بأن شعبنا لن يغفر ولن ينسى، وسيظل متمسكاً بحقوقه وثوابته وفي مقاومته حتى إسقاط نتائج هذا الوعد ودحر الكيان الصهيوني الغاصب.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

26-10-2018


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1