الشعبية في منطقة بيروت تزور الطفلة منار في منزلها بعد إطلاق سراحها

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
17-09-2018
منار أبو صيام طفلة فلسطينية من مخيم اليرموك، دخلت لبنان وهي في التاسعة من عمرها، برفقة أهلها، هربًا من الحرب في سوريا، ومن أسبوع، وعند خروجها من المدرسة، استقلت حافلة المدرسة، لتعود إلى البيت، وبينما الحافلة تسير حصل حادث اصطدام بين الحافلة وسيارة يذكر أن منار تلميذة في مدرسة حيفا، التابعة للأونروا.
جراء الحادث أصيبت منار بارتجاج في المخ، وخلال تسجيل الواقعة في المستشفى، لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، اُكتُشف دخولها إلى لبنان لبنان خلسة، فيتم اعتقالها.
توضع الكلبشات بيديها، وتُودع في السجن مع المجرمين، وعلى الفور بدأت الاتصالات للإفراج عنها، وبعد تدخل مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيروت، فؤاد ظاهر، و المحامية فداء عبد الفتاح، وفاديا لوباني الّذين تابعوا الموضوع عصر يوم السبت، وتم الإفراج عنها.
وللوقوف على الحادث، وللاطلاع على وضعها الصحي، ومتابعة الموضوع مع أهلها، والجهات المعنية في الأونروا، والأمن العام، ولتهنئتها بالسلامة، زار وفد من الجبهة الشعبية في منطقة بيروت، يتقدمه مسؤول منطقة بيروت، فؤاد ظاهر، وأعضاء قيادة المنطقة كمال فياض، وفتحي أبوعلي، ومسؤوله لجان المرأة في برج البراجنة رباب فياض، ومديرة روضة القسام، في مخيم برج البراجنة،، فاديا لوباني، منزل أهلها في الحرش، ببيروت، ظهر اليوم الإثنين ١٧ ايلول ٢٠١٨، وقد نقل الوفد لها ولعائلتها تحيات الجبهة، وتهنئتها بالسلامة، بعد إطلاق سراحها من السجن.
يُذكر أن فؤاد ظاهر أجرى اتصالات عديدة مع الشيخ عطالله حمود، ومع مدير الأونروا في بيروت محمد خالد، من أجل تسوية أوضاعها، وعودتها إلى المشفى، لتلقي العلاج اللازم.
بدورهم أهل منار وجهوا التحية، والتقدير للجبهة، وللرفيق فؤاد، وللمحامية فداء، ولكل من ساهم، وساعد، وعمل على مساعدتهم في إطلاق سراح ابنتهم منار، مقدرين جهودهم للجهود التي بذلوها من أجل إطلاق سراح منار.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1