سعدات يدعو "فتح" لانتهاز الفرصة المصرية وتحقيق المصالحة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
25-07-2018
دعا الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات اللجنة المركزية لحركة "فتح" إلى التقاط الفرصة التي فتحتها الورقة المصرية الأخيرة، سعيًا لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، كما دعا لوقف الإجراءات العقابية عن قطاع غزّة، ودعم مقاومته.
وقال سعدات في بيانٍ هامّ ، وذلك على ضوء الأخبار المتداولة بتقديم مصر ورقة لإعادة الحياة إلى مسار المصالحة الوطنية: "آمل أن يبادر الأخ أبومازن بوصفه رئيساً للجنة التنفيذية، والسلطة الوطنية، للدعوة لحوار وطني شامل، لنقاش وإقرار ما طرحته من حلول عملية للقضايا المباشرة والمعلقة، وإعادة تفعيل اللجان المكلفة بمتابعة هذا الملف".
وأكد أنّنا "بحاجة إلى تحصين الوضع الداخلي لإنهاء ملف الانقسام الأسود، وتحقيق الوحدة الشعبية والوطنية الديمقراطية، في إطار (م.ت.ف) وتعزيز دورها، كممثل شرعي ووحيد لشعبنا بكل ألوان طيفه السياسي والاجتماعي، وفي كل أماكن تواجده، وتفعيل الإطار القيادي المؤقت للمنظمة، لإنجاز ملف إعادة بنائها وإقرار النظام الانتخابي".
وأضاف سعدات: "إلى جانب دور الإطار القيادي، كمرجعية قرار عليا لمعالجة أية تباينات قد تنشأ على الأرض عند المباشرة في تنفيذ الاتفاقيات والجداول الزمنية المقررة، والإعداد لمجلس وطني توحيدي جامع لكل قوى شعبنا على أساس مخرجات اللجنة التحضيرية التي عقدت اجتماعها في بيروت عام 2017".
وشدّد الأمين العام للجبهة الشعبية، في بيانه على أنه "يتوجب على قيادة فتح والسلطة الإعلان عن وقف كل الإجراءات العقابية التي اتُخذت ضد أهلنا بقطاع غزة والتي مست شرايين حياته الحيوية".
ودعا إلى "إعادة الأمور إلى منطقها السائد الذي يجمع بين رفض صفقة القرن وتوحيد برنامج وأدوات مواجهتها وتعزيز صمود شعبنا ومقاومته، ومواجهة كل الضغوط الخارجية الامريكية، والصهيونية، والأطراف المتماهية عملياً مع متطلبات مؤامرة القرن التي تمارس على قيادة المنظمة والسلطة".
كما أكد سعدات على ضرورة الاستجابة "لمطالب الأسرى من أبناء القطاع من خلال وقف التطاول على مخصصاتهم المعين الرئيسي لأسرهم. هذه الشريحة التي دفعت حريتها ثمنا للدفاع عن ثوابت قضيتنا الوطنية، حاملين أرواحهم على أكفهم كمشاريع شهداء من أجل أن يحيا الوطن والذين وجدوا أنفسهم يخوضون آلام الإضراب الاحتجاجي على هذا الاجراء الظالم كما الإجراءات العقابية التي فرضت على أهلنا الصامدين في غزة المحاصرين".
وقال سعدات في هذا السياق "إن اتخاذ القرار بمعاقبتهم جزئياً وكلياً هو أمر لا ينسجم مع منطق الرفض المعلن للطلب الأمريكي الصهيوني الوقح، ومقاومة كل أشكال الضغط الممارسة على قيادة السلطة.
وأضاف "إن التراجع عن الخطأ فضيلة، والمعيار لصدق النوايا هو الإعلان عن رفض صفقة القرن إطاراً ومنهجاً ومشروعا،ً فمن يريد مواجهة هذه المؤامرة عليه أن يعي أن الزمن لا يعمل لصالحنا، وأن كل يوم يجري إضاعته يضيف قوة جديدة لحوامل هذه المؤامرة الأمريكية والصهيونية وأدواتهما العربية".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1