إفطار للإسعاف الشعبي في طرابلس وتكريم شخصيات

محمد سيف
05-06-2018
أقامت هيئة الإسعاف الشعبي في طرابلس حفل إفطارها السنوي في "مطعم الفيحاء" وقد تلقت بالمناسبة باقة ورد من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحضر الحفل: الدكتور سعد الله صابونة ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، سامي رضى ممثلاً وزير العمل محمد كبارة، ايلي عبيد ممثلاً النائب جان عبيد، المهندس ربيع عثمان ممثلاً النائب السابق محمد الصفدي، كمال زيادة ممثلاً اللواء أشرف ريفي، مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني الدكتور أسعد السحمراني، أمين عام حركة التوحيد الاسلامي الشيخ بلال شعبان، الدكتور محمد ناجي ممثلاً رئيس جمعية المشاريع طه ناجي، عضو مجلس بلدية طرابلس محمد تامر، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، الشيخ علي السحمراني، كاهن رعية طرابلس الأرثوذكسية الأب ابراهيم سروج، محمد نعمان ممثلاً رئيس جامعة الجنان الدكتور سالم يكن، عضو مجلس نقابة المحامين السابق جورج عاقلة، عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان الدكتور ربيع العمري، عضو مجلس ادارة الأوقاف الاسلامية الدكتور باسم عساف، عضو مجلس بلدية طرابلس السابق الدكتور عمار كبارة، المحامي زياد درنيقة، مسؤول عكار في المؤتمر الشعبي نور الدين مقصود على رأس وفد، أبو جهاد فياض أمين سر حركة فتح، أبو ماهر غنومي مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عاطف خليل مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أبو وسيم مرزوق مسؤول حزب الشعب الفلسطيني، وحشد كبير من رؤساء وممثلي الجمعيات الأهلية والكشفية والمحامين والأطباء والفعاليات الإقتصادية والتربوية والإعلامية والمخاتير.
في البداية، رحب مسؤول الاسعاف الشعبي في طرابلس حسام الشامي بالحضور، وقال: أن مسيرتنا مستمرة رغم الظروف الصعبة التي نعيشها بسبب ضعف الإمكانات والموارد المادية، فنحن مؤسسة أهلية وطنية مستقلة عن الإرتباطات الإقليمية والدولية،وطالما نحن أحرار فإننا محرومون من المساعدات العربية والإسلامية ولم نستفد من المساعدات الحكومية التي تعطى للمؤسسات ذات المنفعة العامة ونحن منها".
وأضاف" نناشد المعنيين من مسؤولين سياسيين ورؤساء وأعضاء بلديات، العمل بشكل سريع لإيجاد حل لجبل النفايات فهذه مشكلة أصبحت تهدد مستقبل المدينة وأهلها، كما ندعو لوضع خطة للإستفادة من مياه نهر أبو علي التي تذهب هدراً في البحر ورفع التعديات والتلوث عنه فهل يجوز أن يكون عندنا نهر ولا نستفيد منه مائياً أو كهربائياً أو سياحياً، كما نطالب الحكومة القادمة ببناء مستشفى حكومي كبير في طرابلس وإنشاء مركز لمعاجة الإدمان وآخر لإيواء المشردين".
وألقى مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني الدكتور أسعد السحمراني، كلمة نقل في مستهلها تحيات رئيس المؤتمر الأخ كمال شاتيلا وقال: " بالأمس حلّت ذكرى استشهاد رجل الوطنية والعروبة الرئيس رشيد كرامي الذي أغتالته أيدي الغدر والإجرام التي أرادت اغتيال المبادئ والقيم التي عاش من أجلها وآمن بها وفي مقدمتها تمسكه بوحدة لبنان وعروبته وبالقضية الفلسطينية ورفضه مشاريع التقسيم والفيدرالية، لذلك لا بد أن نتمسك جميعاً بحقنا في إنزال العقوبة بالقاتل الذي أخرج من سجنه بعفو سياسي مصلحي لا يمكن أن يلغي الحكم الصادر عن المجلس العدلي".
وأضاف: " إن الشعب الفلسطيني ومعه أحرار العرب والعالم يرفضون ما يسمى بصفقة القرن ومشاريع الرئيس ترامب المتصهين، ولعل مسيرات العودة على حدود غزة تشكل تعبيراً واضحاً على الاستعداد لبذل أغلى التضحيات دفاعاً عن القدس والحقوق، ومن واجبنا شعوباً ومنظمات مواكبة الانتفاضة المباركة التي حاصرت العدو وذلك بمزيد من الحراك في المحافل الدولية من أجل حصار أميركا وكشف تآمرها وانحيازها للاحتلال ومحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة أمام محكمة الجنايات الدولية".
وأشار الى " إن مشروع الشرق أوسطية تلقى ضربات مهمة مع أدواته في أكثر من بلد عربي وها هي مشاريع التفتيت تفشل لصالح الحفاظ على وحدة الكيانات العربية التي وضغت لسنوات على مشرحة التقسيم الأطلسية".
وعن لبنان قال" لقد سجلنا ملاحظاتنا على قانون الانتخابات منذ صدوره بإعتباره مخالفاً للدستور ومعيوباً بالطائفية والمذهبية وبتشريعه استخدام المال السياسي والاعلام بشكل بشع رغم ترحيبنا بالنسبية، وقد تركت الانتخابات جروحاً في الجسد الوطني بسبب الصوت التفضيلي وتقسيمات الدوائر، لذلك فإن واجب النواب الوطنيين الذين اخترقوا المجلس النيابي أن يعملوا لاقرار قانون انتخابات جديد خارج القيد الطائفي ويقوم على النسبية ولبنان دائرة واحدة مع إنشاء مجلس الشيوخ الذي نص عليه الدستور بما يعزز ثقافة المواطنة والروح الوطنية الجامعة".
وختم" إننا نحتاج الى مشروعٍ اصلاحي عنوانه مكافحة الفساد والرشوى والفوضى والارتجال وتعزيز استقلالية القضاء واطلاق يد مؤسسات الرقابة المالية والادارية ووضع خطة اقتصادية شاملة دون الرهان على المؤتمرات الدولية التي لا تجلب سوى الديون والخراب".
تكريم شخصيات
ثقدم السحمراني ومسؤول المؤتمر في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري دروع التكريم والوفاء لكل من: المحامي أحمد طالب، قيصر خلاط، محمد جحجاح، بسام طرابلسي، رئيس نادي المجد الرياضي حافظ ديب، رئيس الحركة اللبنانية الحرة بسام خضر آغا، المهندس سمير حمداش، أمين عام حركة شباب لبنان المحامي رامي اشراقية، ماهر السمان، الحاج محمد العرنوس، محمد المصري.



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1