وقفة تضامنية مع مسيرة العودة في مخيم عين الحلوة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
27-05-2018
نظمت المنظمات الجماهيرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا وقفة تتضامنية مع مسيرة العودة الكبرى، ولمناسبة ذكرى تحرير الجنوب اللبناني عام 2000 و عملية مطار اللد البطولية، ورفضا لصفقة القرن، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وذلك يوم السبت 26/5/2018 أمام مكتب الشهيد القائد سعيد الصالح في منطقة صيدا، بحضور عضو قيادة فرع لبنان عبدالله الدنان، ومسؤول منطقة صيدا أبو علي حمدان، وعدد من أعضاء قيادة منطقة صيدا، و كادر الجبهة، وأعضائها من اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية، ولجان المرأة الشعبية الفلسطينية، ومنظمة الشبيبة الفلسطينية .
بداية رحبت سناء سرحان بالحضور، حيث أكدت على التضامن مع شعبنا في الضفة، والقطاع و مناطق الـ 48، مؤكدة على حق العودة.
ثم كانت كلمة المنظمات الجماهيرية للجبهة الشعبية، في منطقة صيدا ألقاها مسؤول رابطة العمال، واللجان العمالية في منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد، أشار فيها إلى أنه لم يتعرض شعب في التاريخ لمؤامرات، ومجازر، وإرهاب، وتشريد، واقتلاع من الأرض كما الشعب الفلسطيني، نتيجة تكالب قوى الاستعمار العالمي، والصهيونية، والرجعية العربية، لتسهيل إقامة الكيان الصهيوني.
وتابع: إن الشعب الفلسطيني العظيم بعطاءاته، وتضحياته يستحق من قيادته أن تكون بمستوى عظمته، وتضحياته، وأن تترفع على مصالحها الفئوية، والذاتية، و تترك مربع الانقسام، وتقوم بمراجعة سياسية مسؤولة لمسيرة السنوات الماضية، وتعمل على رسم استراتيجية سياسية مقاومة، مستندة إلى وثيقة الوفاق الوطني، وحوارات القاهرة، كما أشار إلى الأسباب التي دعت الشعبية لعدم المشاركة في المجلس الوطني، حيث لم يتم التحضير له من خلال حوارات وطنية، ولأنه يكرس الانقسام، و لعقد في رام الله تحت مظلة الاحتلال و حرابه.
و تطرق إلى المخططات العدوانية التي تستهدف الشعب الفلسطيني، وقضيته الوطنية، وحق العودة، ومن ضمنها خفض الدعم المالي لوكالة الأنروا، ومؤامرة صفقة القرن، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وأكد على أننا في الجبهة الشعبية سنبقى في مقدمة الصفوف، و إلى جانب شعبنا في مسيرات العودة. كما وجه التحية الكفاحية والتهنئة لرفاق السلاح في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، وللأخوة المجاهدين في حزب الله، لمناسبة تحرير الجنوب اللبناني عام 2000 من دون قيد أو شرط، و دحر الكيان الصهيوني، من خلال المقاومة المسلحة، كما وجه التحية الكفاحية لشهداء عملية مطار اللد البطولية التي كانت في 30 أيارعام 1972، و للرفيق المناضل كوزو أوكاموتو، كما أكد باسم المنظمات الجماهيرية للجبهة الشعبية في منطقة صيدا على مشروعية نضالنا ضد الاحتلال، ورفضنا المطلق للمفاوضات العبثية، والتنسيق الأمني البغيض، و رفضنا للانقسام المدمر، و حصار قطاع غزة، مع تأكيدنا على الوحدة الوطنية الحقيقية، والشراكة الوطنية، وممارسة كافة أشكال النضال، وعلى رأسها الكفاح المسلح.


















التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1