أهالي مخيم عين الحلوة يستقبلون شهر رمضان- انتصار الدّنّان

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
24-05-2018
ينتظر الباعة والتجار حلول شهر رمضان، حتى يحسنوا من أوضاعهم الاقتصادية، وزيادة نسبة المبيعات، فهو فرصة لتحسين عجلة الاقتصاد.
وأهالي مخيم عين الحلوة، يستقبلونه بالحفاوة لما يحمل من معان روحانية وأخرى اجتماعية،فيه تجتمع العائلة لتناول طعام الإفطار في وقت محدد، يجتمعون سويا بعد أن تكون مرت أيام قل فيها اجتماعتهم، وفيه يزداد التقرب إلى الله، والتراحم.
رمضان هذا العام يأتي ضمن ظروف أمنية هادئة، على غرار العام الماضي حيث اندلعت معارك بين الإسلاميين وحركة فتح، ما أدى إلى تهجير سكان منطقة حي الطيرة، بعد تدميره بشكل كامل.
الفلسطينيون في مخيم عين الحلوة يستبشرون خيرًا في رمضان هذا، حيث يعتقدون أننسبة المبيعات ستكون أفضل من العام الماضي، برغم الأزمة الاقتصادية التي يعيشها المخيم وأهله، بسبب البطالة، والتضييق الخانق على الأهالي عند حواجز الجيش اللبناني، ما يعيق حركة المرور.
فؤاد سرية، من سكان المخيم، ومنذ أربع سنوات يقف خلف عربة الخضار التي يحبها، وصار يعتبرها صديقته، بعد أن كان يعمل ببيع السمك، يقول: الخضار لا يستطيع أن يستغني عن شرائه الناس، بخاصة في شهر رمضان المبارك، فصحن الفتوش هو عروس السفرة الرمضانية، وفي هذا الشهر يقبل الناس إلى شراء الخضار، وأتوقع أن تكون نسبة المبيعات أفضل مما كانت عليه في رمضان الماضي، بسبب الأمن الذي ينعم فيه في الوقت الحالي، وأتمنى أن يبقى الوضع كذلك، وينعم المخيم وأهله بالاستقرار والأمن.
أم جابر، لبنانية من البقاع، تعيش في منطقة الجية، منذ عشرين عامًا وهي تبيع خضارها في مخيم عين الحلوة، قالت: لا أعرف مكانًا أبيع فيه خضاري غير هذا المخيم، وفي السنوات الماضية كانت نسبة المبيعات أكبر بكثير مما هي عليه اليوم، والسبب الأساس بحسب رأيي التضييق في التفتيش على حواجز الجيش اللبناني، والتأخير لأكثر من ساعة، وهذا التأخير يساهم في إتلاف الخضار التي تتعرض للحماوة والشمس، لكن برغم ذلك فلن أستطيع الاستغناء عن المخيم وأهله، وسأظل أبيع بضاعتي فيه.
شهر رمضان المبارك فرصة لاستعادة الحياة في المخيمات من جديد، لذلك يستبشر به الناس خيرا، ويأملون أن تكون الأيام القادمة أفضل.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1