سناء موسى: الاحتلال الصهيوني يحاول تجريدنا من هويتنا الثقافية

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
22-04-2018
من فلسطين أتت لتغني فلسطين. في مركز معروف سعد الثقافي صدح صوتها ليغني التراث الفلسطيني، سناء موسى، ووسط جمهور فلسطيني كثيف، غنت في مركز معروف سعد الثقافي أغانيها التراثية والوطنية التي تحاكي الأرض والوطن. غنى معها الجمهور، أبكته، وناشدته أن يكتب التراث الفلسطيني، لأن حرب العدو الصهيوني اليوم على الهوية والتراث.
وفي مقابلة للمكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في لبنان، قالت: بعد نكبة العام 1948، وبعد أن تم سلب الأرض الفلسطينية من قبل العدو، فالحرب اليوم على ما تبقى من الأرض، وهي نسبة صغيرة من أرض فلسطين التاريخية، والحرب الأساسية هي على الهوية، وعلى الثقافة، وعلى اللغة العربية والعرب، وعلى الفلسطينيين، وعلى أرض كنعان، وأرض كنعان منذ آلاف السنين كانت ومازالت موجودة، تحتفظ باسمها وبنسبتها إلى أهلها، لكن العدو يحاول تجريدنا من كل ما نمتلك، من هويتنا الثقافية. يحاول أن يدمر اللغة، والجيل الشاب، هذا بالإضافة إلى العولمة التي تعمل بشكل غير مباشر أيضًا لسرقة الثقافة وتذويبها، لذلك فصوتنا نرسله ليصل إلى الجيل الشاب، حتى يتعرف على التراث الفلسطيني، والتراث الفلسطيني هو تلخيص للحياة السياسية، ولحياة الشعب الفلسطيني إبان حكم الاحتلال العثماني، وإبان حكم الاستعمار البريطاني، وعمليات الاستعمار المستمرة منذ ذلك الوقت حتى الاستعمار الصهيوني، وكل تلك الحياة موثقة في الأغاني، وحتى أسلوب اللحن، ونحن نعمل على التواصل مع بلاد الشام من خلال صوتنا، ونحن موجودون بأرض فلسطين، ونقاوم، ونعمل على إيصال صوتنا، لكن يجب علينا قبل أن نوصل صوتنا للعالم، يجب علينا إيصاله إلى أنفسنا في البداية.
وتتابع، وفي هذه السهرة التي ستقام اليوم سيشهد الجمهور من خلال الأغاني مناطق ومراحل مختلفة في فلسطين.
أما عن التطبيع فقالت: التطبيع عمليًا تلميع العدو، واعطاء صفة إنسان طبيعي لشخص مجرم، والتعامل معه وكأن لا شيء حاصل، لكن ذلك غير صحيح، والعدو الصهيوني مجرم، ونحن نعيش بأرض فلسطين، ونرى في كل يوم الجرائم التي يقوم بها العدو بحق شعبنا في فلسطين.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1