صُوَرٌ تتزاحم-خليل المتبولي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
18-04-2018
صُوَرٌ
تتزاحم في رأسي
أركض خلفها
أضحك
أشتم فرحاً
أخاطبها
فتجيء مجتزأة
متحرّرة
من قيود الماضي
ترسم عُريَها
على جدران الذاكرة
تلوّنُه
بألوان الشغف
بشبق الأحمر
ورومانسية الزهر
وغيرة الأصفر
تهجم
كعاصفة مجنونة
على احتمالاتِ
منافسةِ الحب
تسأل
عن وجهِك المرتسم
عند المساء
بألوان الشفق والغسق
تراه صامتاً
يغيّر ملامحَه
بين الافتتان والتنهد
صُوَرٌ
تتزاحم في رأسي
تتسرّب
عبر جسدي
تعصف
تهدأ
تغفو
تحت أقدام الأحزان
وفي أحضان الآلام
على صدر الحنان
تصحو لتشرب
حليب ذكراها
وتدوّن
في دفاتر أيامها
حبّها المضيء
الخارج
من رحم
عتمة الذكريات
صُوَرٌ
تتزاحم في رأسي
تحكي
قصة الماضي والحاضر
وما بينهما
من صراعٍ وجودي
وتترك لهما
رَسْمَ التجاعيد
على خدود الزمن
زمني ، زمنُكِ ، زمننا
وتدعهما
يرقصان معاً
في مخيّلة الوهم
صُوَرٌ
تتزاحم في رأسي
تتخيّل
تتمادى
تشتهي
تشقّ طريقاً
من الأحلام
التي توقظُ اللّيلَ
من عزّ نومه
وتدعه يتثائب ضياءً
في سماء الحبّ
صُوَرٌ
تتزاحم في رأسي
تُشعل
مغاور الفكر والروح
بقناديل الحكمة
المقيّدة
بعشق الحياة
الآثمة.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1