جمعة إحراق العلم الصهيوني: يسقط الاحتلال وتبقى فلسطين

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
14-04-2018
للأسبوع الرابع على التوالي تستمر انتفاضة مسيرة العودة التي يقودها أجيال تدخل التاريخ من أوسع أبوابه. هذا الجيل يبتكر وسائل المقاومة، والصمود، والتحدي. وهو صراع بين الحق والباطل، بين أصحاب الأرض ومِحتلين للأرض.
انتفضوا بكبريائهم، ووجدانهم، وضميرهم، ليصرخوا في وجه العالم:" إننا لا نريد محتلين" .
جمعة قذف الحجارة، والكوتشوك، وحرق العلم الصهيوني، للتعبير عن رفضهم للاحتلال. مقاومة مستمرة منذ مائة عام، أبطالها فلسطينيون يرفضون الاحتلال والتسويات المذلّة، والاتفاقيات التي أودت بحقوقهم .
إنهم أبناء غزة هاشم الأبية، والضفة المقاومة، وكل فلسطين. هم جيل أشرف انتفاضة على الإطلاق، هم الشباب القادة، هم الذين أكدوا أن البوصلة فلسطين، وما يحصل في الوطن العربي من صراعات هدفه حرف البوصلة عن فلسطين، لتمكين العدو الصهيوني من العيش بأمن وسلام .
نحن من يصنع السلام العادل والشامل بالمفهوم الفلسطيني، أي طرد الاحتلال من فلسطين، وليس السلام الأميركي القائم على أساس ضخ شلالات من الدماء العربية.
لم تقف الانتفاضة على حدود فلسطين، إنما انتقلت عدوتها الى مخيمات الشتات التي تنتفض لانتفاضة الداخل .
شهداء بالعشرات، جرحى بالآلاف، معتقلون بالمئات، وتستمر الانتفاضة .
اشتعلت اليوم الجمعة مخيمات الشتات، ولبّت دعوة المنتفضين في "جمعة حرق العلم الصهيوني" للتأكيد على الانتماء لفلسطين، والحلم المنتظر في العودة إليها .
من مخيم برج البراجنة، وأمام حشود غفيرة تحت علم فلسطين تتراقص كلمات العشق والانتماء لفلسطين، على إيقاع الدم النازف في فلسطين، والإصرار على طرد الغزاة .
وقف مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان أبو جابر، أمام أضرحة شهداء مخيم برج البراجنة وبين الحشود الغاضبة في جمعة حرق العلم الصهيوني بتاريخ 13/4/2018 ليقول: "يسقط الاحتلال وتبقى فلسطين"
بدعوة من الفصائل الفلسطينية، وتضامنًا مع انتفاضة مسيرة العودة، وتلبية لدعوة أهلنا في الداخل، أقيم ظهر يوم الجمعة اعتصام حاشد في مخيم برج البراجنة أمام مسجد الفرقان، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، وعدد من أهالي مخيم برج البراجنة، وقد تحدث خلاله مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان أبو جابر، مؤكدًا على ضرورة تواصل حملات التضامن مع الشعب الفلسطيني بفلسطين .
كما طالب بضرورة إنجاز الوحدة الوطنية أكثر من أي وقت مضى، لأنها هي السلاح الأمضى بوجه العدو الصهيوني، داعيًا إلى إنهاء أوسلو، ووقف التنسيق الأمني، وتفعيل انتفاضة أهلنا في فلسطين.
وتطرق أبو جابر لتصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول (حق إسرائيل بدولة ) قائلاً : لا يحق لأحد عربي كان أو غير عربي، وكذلك الرجعية العربية المتآمرة مع أميركا إعطاء الحق لإسرائيل بإقامة دولة في أرض فلسطين.













التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1