حملة تضامن الدولية تطلق فاعليات حملتها التضامنية السادسة تحت شعار: تحت القيود أحلام لا تموت

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
11-04-2018
برعاية الوزير الفلسطيني عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى و المحررين أطلقت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي "تضامن" فعاليات حملتها التضامنية السادسة "تحت القيود أحلام لا تموت" بمؤتمر صحفي يوم الثلاثاء 10 نيسان من قصر الأونيسكو في بيروت، بحضور سفير دولة فلسطين في لبنان الأستاذ أشرف دبور، و المفكر القومي الإسلامي الأستاذ منير شفيق، و مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان الأستاذ مروان عبد العال، ووفد من لجنة الأسرى والمحررين للجبهة في لبنان، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية و الأحزاب اللبنانية ومنظمات حقوق الإنسان و مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وجمهور فلسطيني من مخيمات بيروت.
بدأ المؤتمر بالنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني وقوفاً ثم رحبت الإعلامية سنى حمود بالحضور وبدأت كلمة راعِ المؤتمر الوزير عيسى قراقع مباشرة من مدينة رام الله، حيث وجه الوزير قراقع التحية للأسرى الأبطال عشية يوم الأسير الفلسطيني مستعرضاً معاناة الأسرى المتواصلة في سجون الاحتلال، كما نوه الى الجهود الدولية التي تبذلها حملة تضامن في الدفاع عن الأسرى، معلناً إطلاق فعاليات مشتركة ليوم الأسير الفلسطيني في الوطن والشتات، بعد ذلك تم عرض برومو حملة " تحت القيود أحلام لا تموت" وهو مقتبس من قصة حقيقة لأسير فلسطيني.
ثم ألقى سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان الأستاذ أشرف دبور، كلمة أكد فيها على دور الحركة الفلسطينية الأسيرة في النضال الوطني الفلسطيني وفي حماية الثوابت الفلسطينية، كما وجه التحية لأهالي الأسرى وأبنائهم وذويهم ولعموم شعبنا في الوطن والشتات مؤكداً أن فجر الحرية بات قريباً.

كما ألقى المفكر القومي الإسلامي الأستاذ منير شفيق كلمة، منوهاً فيها بدور فلسطينيي الشتات في دعم الأسرى و تفعيل قضيتهم، معرجاً على صفقة القرن وما يحاك للشعب الفلسطيني من مؤامرات، مؤكداً أن فلسطين وشعب فلسطين وأسرى فلسطين سينتصرون و سيتكون الحرية والعودة قريبة جداً، شاكراً حملة تضامن على جهودها ونشاطها في خدمة الأسرى.

كلمة حملة تضامن الدولية ألقاها المنسق العام الأستاذ فهد حسين الذي رحب بالحضور شاكراً الوزير عيسى قراقع على رعايته للمؤتمر ثم قال " ونحن نعيش أجواء سبعينية النكبة فإن سبعون عاماً من الإحتلال طالت الاعتقالات فيها جميع فئات الشعب الفلسطيني من أطباء و أكاديميين و تجار و عمال و طلاب و نساء و أطفال و كبار سن حتى وصلت الاعتقالات لكل بيت فلسطيني و وصل عدد المعتقلين الى اكثر من مليون فلسطيني اي 14300 اسير سنويا اي 40 أسيراً يوميا غير الشهداء و الجرحى و المرضى و التشريد و اللجوء"، وخلال كلمته أعلن حسين إطلاق فعاليات الحملة السادسة " تحت القيود أحلامٌ لا تموت" التي ستكون في أكثر من بلد إنطلاقاً من فلسطين ولبنان و دول المغرب العربي وشرق آسيا حتى الإتحاد الأوربي؛ كما أكد على مبدأ الشراكة والتعاون مع كافة المؤسسات و الجهات العاملة لأجل الأسرى.
وخلال المؤتمر تم عرض فيلم الطفل الأسير أحمد مناصرة الذي يروي قصة اعتقاله و إصدار الحكم عليه بالسجن 12 عاماً، وفي الختام إفتتح سعادة السفير الفلسطيني وممثلين الفصائل معرض صور حكاية أسر حيث جال الحضور في المعرض مستعرضين حكايا وقصص إنسانية لأسرى أفنوا أعمارهم خلف القضبان.
















التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1