اعتصام جماهيري دعمًا لمسيرة العودة، ورفضًا لصفقة القرن في مخيم البص

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
06-04-2018
أقامت فصائل العمل الوطني الفلسطيني يوم الجمعة في 6-4-2018 ، أمام مسجد ومستوصف حمزة في مخيم البص، وقفه تضامنية دعمًا لاهلنا المنتفضين داخل الوطن المحتل، ودعمًا لمسيرة العودة، ورفضًا لصفقة القرن، والتطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب للأرض الفلسطينية.
استهل الاعتصام بكلمة قدمها ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في مخيم البص، الحاج سالم عيس، أبو علي، حيث أشاد بتضحيات الشعب الفلسطيني، في قطاع غزة.
ثم كانت كلمة لفصائل العمل الوطني الفلسطيني، في مخيم البص، ألقاها مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالمخيم يحيى عكاوي، حيث أكد بان هذه الوقفة التضامنية هي دعم ومساندة للمنتفضين انتصارًا لفلسطين وعروبتها، وللقدس وعروبتها، كما طالب العكاوي باسم فصائل العمل الوطني، وعموم الشعب الفلسطيني:
- رفض كافة الحلول التصفوية التي تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني.
- المطالبة بالوحدة الفلسطينية، لمعالجة آثار الانقسام وتداعياته، وذلك من خلال الإسراع في تنفيذ بنود اتفاقات المصالحة. اتفاق القاهرة عام 2011 واتفاق عام 2017، والاتفاق الوطني21-22-2017، لإيماننا بأن المصالحة حاجة وطنية، ومطلب جماهيري، وهو مفتاح الحل للعديد من الأزمات، وبالمصالحة نشكل رافعة وطنية لمواجهة المشاريع التصفوية ومنها صفقة القرن.
- رفض التصريحات التي تصدر من هنا وهناك، إن كان على مستوى ملوك، أو رؤساء، أو وزراء وحكام، أو من أي مسؤول أتت على مستوى النظام العربي الرجعي، التي تضر بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني.
- رفض كافة الضغوط السياسية، والمالية التي تمارس على القيادة الفلسطينية، وعلى الرئيس أبو مازن، للقبول والرضوخ لمشروع صفقة القرن.
- رفض الابتزاز السياسي الأميركي لوكالة الأنروا، للقبول بمشروع ترامب التصفوي الذي فتح شهية الاحتلال لارتكاب المزيد من الجرائم التي ليس آخرها العديد من الشهداء والجرحى، في مسيرة العودة على الحدود من قطاع غزة.
- نطالب الدول العربية، والإسلامية، والدول المؤمنة بعدالة القضية الفلسطينية، والدول الأخرى المتسببه بنكبتنا القيام بدورها، في مساندة وكالة الأونروا لتجاوز الأزمه المالية، ونؤكد على ضرورة توفير الدعم المالي المطلوب لعملها.
- رفض كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان المغتصب للأرض الفلسطينية، وللمقدسات الإسلامية، والمسيحية.
- نرفض الحصار المفروض على قطاع غزة، لكي يعيش أهلها فيها بكرامه تليق بتضحياتهم.
وفي ختام الكلمة، وجه العكاوي التحية لأهلنا المنتفضين، ولأسرانا البواسل القابعين في معتقلات، وزنازين العزل الانفرادي، في سجون الاحتلال النازي العنصري الصهيوني .






التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1