وتظل بقايا الطريق- مروان عبد العال

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
02-04-2018
ترجّل ثلاثة من أبناء الثورة ورفاق الطريق، منيب حزوري، وأبو مهيوب الخطيب، وأحمد مراد.
يطغى وجه المخيم "عين الحلوة" على كل اسم فيهم، وتتقدم فلسطين الوطن والهوية على أية هوية، أو انتساب آخر.
ثلاثتهم احترفوا النضال في فصائل متنوعة ومنذ زمن، وعندما نودعهم واحداً بعد الآخر، كأنهم على لائحة واحدة كتبتها مرحلة كاملة أدت رسالتها للعلى، وأتخيلها تطوى في التاريخ صفحة صفحة، وتهبط رويدا رويدا، لترتفع أخرى .
منذ مقتبل الثورة عاصروا المخيم بأزمانه المتعددة، مطاردين ومعتقلين واجهوا المضايقات، والقهر، والبؤس، والحرمان، وثم فدائيين، ومقاتلين، مستعدين للخطر دائماً. ليس المهم كم مرة كان من الممكن أن يستشهدوا في ساحة قتال، ولكن حتماً كانوا إلى جانب أسماء شهداء عانقوا تراب الوطن، أو ربما نفذوا من الموت بشجاعة تستحق التقدير.
الرفاق الثلاثة منيب، وأبو مهيوب، وأحمد لم تقتلتهم رصاصة، ولكن ربما قتلتهم أمور صغيرة. فالأشد فتكاً بالحياة هو أن تجد أشياء كثيرة قد ماتت.
رحيل يلتهم الرصيف، وتظل بقايا الطريق، ولكن الوعد يسير على خطاكم، كما قدر الرجال الأوفياء الذين تركوا لنا وديعة ثمينة في الروح ، هي أحلامهم التي لا تموت.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1