تأبين المناضل محمود عسقول ( أبو عماد)

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
29-03-2018
لمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاة المرحوم المناضل والمربي الأستاذ محمود عسقول" أبو عماد" أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومنظمة المعلمين الفلسطينيين، وآل الشهيد احتفالًا تأبينيًّا، وفاء لمسيرته النضالية، والتربوية الحافلة بالتفاني، والإخلاص، والتضحية.
وقد حضر حفل التأبين الذي أقيم في حسينية المعشوق، صور، ممثلون عن الأحزاب، والفصائل، واللجان، والاتحادات، والمؤسسات، والجمعيات الأهلية، والثقافية، والاجتماعية، ووفود بلدية واختيارية وروحية، وقيادة وأعضاء الجبهة الشعبية، ورفاق وأصدقاء الشهيد، وعائلته، وحشد من المعلمين، وحشود جماهيرية.
استهل التأبين بترحيب بالحضور من قبل عضو قيادة الجبهة في البرج الشمالي إبراهيم خطاب، كما شكر كل من واسى برحيل الشهيد أب عماد، مجددًا العهد بمواصلة مسيرة الكفاح والمقاومة.
ثم تلا فضيلة الشيخ راسم قاسم آيات من الذكر الكريم.
ثم كانت كلمة للجبهة الشعببة لتحرير فلسطين، ومنظمة المعلمين الفلسطينيين، وآل الشهيد ألقاها عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وعضو قيادة منظمة المعلمين الفلسطينيين في لبنان الدكتور أبو نزار سرحان، استهلها بالقول:
نلتقي اليوم، في هذا الاحتفال التأبيني للمناضل محمود عسقول ( أبو عماد )، لأؤكد باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومنظمة المعلمين الفلسطينيين في لبنان، وآل الشهيد على قيم الصدق، وعلى الانتماء والصلابة، وعظمة العطاء التي اتسم بها الراحل الذي غادرنا بجسده، وبقيت قيمه الفكرية، والثقافية، والتربوية، والاجتماعية راسخة في وجدان الجيل الذي تربى على قيم المناضل والمربي أبو عماد.
أبو عماد سنديانة تجذرت بتراب فلسطين، وسنديانة فلسطين تبقى شاهدة على مجازر الحركة الصهيونية، ووليدتها إسرائيل. كنت تعرف يا رفيقي، وصديقي، وزميلي أبو عماد أن التاريخ يصنع، وتاريخنا الفلسطيني المشرق صنعه مناضلوه وشهداؤه وأسراه، شيبه، وشبابه، ونساؤه وأطفاله، وذاكرتنا الفردية والجمعية لن تشيخ، وتسمح لمزوري التاريخ العبث بتاريخنا الذي تستهدفه كل القوى الدولية والإقليمية التي يزعجها تشبث الشعب الفلسطيني بحقه في فلسطين والقدس في قلبها، والفلسطيني منذ النكبة حتى اليوم يرفض أن يرى فلسطين من دون القدس، فالقدس عنده هي فلسطين.
وأنت يا رفيقي أبا عماد مع مجموعة من المناضلين الأوائل من صانعي تاريخ شعبنا ما بعد النكبة. بدأنا المسيرة معاً، وكان انتماؤنا المبكر لحركة القوميين العرب في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، وكنا لا نزال يافعين، ورأينا فيها أول رد عربي حقيقي على النكبة، وكان حلمنا ولا يزال فلسطين كل فلسطين وطناً لنا، لشعبنا ، وعاصمته القدس، القدس الموحدة. اشتركنا في عمل نضالي نقابي، وكان الأول في تجربتنا، عندما انتخبنا أعضاء في قيادة رابطة الطلبة الثانويين الفلسطينيين في منطقة الشمال، حيث كنا نتابع المرحلة الثانوية في كلية التربية والتعليم في طرابلس، ونهتم بشؤون، ومشكلات، وحاجات عموم الطلبة الفلسطينيين في المعاهد التربوية الخاصة، ونحيي المناسبات الوطنية من وعد بلفور، قرار التقسيم، يوم النكبة جنباً إلى جنب مع زملائنا من الطلبة اللبنانيين والعرب.
كما أكد تمسك الجبهة بقيم الصدق، والإخلاص، بقوة العزيمة والإرادة التي وسمت نضال الرفيق أبي عماد ورفاقه الذين واكبوه الطموح والأمل والعمل في تحقيقه، وقد زرعه الشهيد غسان كنفاني في عقول وعيون أطفال فلسطين.
كما أشار إلى ما يسمى بـ" صفقة القرن" حيث تتلازم مع هذه الصفقة خطوات خطيرة ثلاثة .
أولها : فرض دولة إسرائيل الكبرى بثلاثة أنظمة: نظام للإسرائيلين اليهود سواء كانوا داخل الخط الأخضر، أو في الضفة الغربية بصفتهم مستوطنين ومواطنين، ونظام للضفة الغربية يطلق عليه اسم " دولة فلسطين " بلا سيادة تابعة للاحتلال.
ثانيها: تقليص موازنة الأونروا، مقدمة لإلغائها، وإنهاء دورها كشاهد على قضية اللاجئين الفلسطينيين، وهنا تكمن كل الخطوات التقليصية لخدمات الأونروا في التعليم والتربية، ويتطلب هذا الأمر حشد كل الطاقات الشعبية، لمواجهة هذا المخطط – المؤامرة .
ثالثها: إبقاء الانقسام وديمومته لتمرير هذه الصفقة، في ظل ضعف فلسطيني مخجل، و بتآمر عربي فاضح، وهذه التحديات لا تفرض علينا التخلي عن مكتسبات شعبنا الوطنية، وفي مقدمها م.ت.ف، بل تتطلب التحدي بإنهاء الانقسام، وترسيخ الوحدة الوطنية، وتطوير بنية م.ت.ف وإشراك كافة الفصائل الوطنية في مؤسساتها.
واختتم التأبين بموعظة دينية لإمام مخيم البرج الشمالي، فضيلة الشيخ علي عبدالله، مشيدا بمزايا الراحل ودوره في تربية الأجيال تربويا ووطنيا. كما شدد فضيلته على الوحدة، ونبذ التفرقة من أجل حفظ وحماية المجتمع من الآفات، والأمراض المسلكية، والاجتماعية الهادفة إلى تدمير قيمنا الوطنية والأخلاقية.









التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1