أهالي مخيم البداوي يستنكرون ما حصل في مدرسة البطوف

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
28-03-2018
ردًا على ما حصل في مدرسة البطوف، في مخيم البداوي، من قبل وفد الاتحاد الأوروبي، ومدير الأونروا في لبنان، بإزالة خارطة وعلم فلسطين من على جدران المدرسة، رافضين الدخول إليها، حتى تُزال الخارطة، والعلم الفلسطيني، وبعد أن أُعطيت الوعود من قبل المعنيين تمت إزالة العلم والخارطة من على الجدار، وشجبا واستنكارا لما جرى، وبدعوة من الفصائل، والمحليات، والمكاتب الطلابية، وأهالي المخيم، أقيم نشاط تضامني، في مدرسة البطوف، تم خلاله رسم جداريات، وأعلام وخارطة فلسطين على جدران المدرسة، بمشاركة المئات من طلاب وطالبات المدرسة والمعلمين، حيث ردد الطلاب الهتافات، والأغاني الوطنية، رافضين نزع العلم والخريطة عن الجدار، وقد شارك الطاقم التدريسي في المدرسة الذين ينتمون وطنيا للقضية والأرض، مستاءين مما جرى. واللافت للنظر إقدام شباب المخيم على رفع أعلام فلسطين فوق أسطح المباني، ومدارس الأونروا، وقد لاقت هذه الخطوة استنكارًا، وإدانة من جميع الفصائل، والقوى الطلابية والشبابية، وصدرت البيانات المستنكرة لما حصل.







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1