الشعبية في البارد تحتفي بالذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد جيفارا غزة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
11-03-2018

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم نهر البارد الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني الجبهاوي جيفارا غزة، ورفيقيه الحايك والعمصي، بمسيرة انتهت بوضع إكليل من الزهرعلى النصب التذكاري لشهداء الثورة الفلسطينية في مخيم نهر البارد، وذلك قبل ظهر اليوم الأحد الواقع فيه ١١ آذار ٢٠١٨، بحضور قيادة الجبهة الشعبية في الشمال، وكوادرها وأعضائها، تقدمها مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر، و أبو زياد عودة، وأبو ماهر غنومي، وخالد السبعيني، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية، واللجنة الشعبية، وممثلين عن منظمة الشبيبة الفلسطينية.
وعند النصب التذكاري علاء لوباني بالحضور، حيث وجه التحية للشهيد جيفارا ورفيقيه، ومن ثم تم وضع الإكليل على نصب الشهداء، ثم كانت كلمة لعضو قيادة منطقة الشمال للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جمال أبو علي، أكد أن الشاب الجيفاري كان ولا يزال الذي قال عنه وزير الدفاع الصهيوني آنذاك موشي دايان (الجيش الإسرائيلي يحكم غزة في النهاروفدائيو الجبهة الشعبية يحكمونها في الليل)، وهو يستحق هذا اللقب لطبيعة نشاطه الفدائي، وقدرته على المناورة، وضرب العدو من حيث لا يحتسب.
وبعد ٤٥ عاما على استشهاده فلا تكمن الصعوبة في فهم جذرية العلاقة بين محمد الأسود اليوم في حاضرغزة المأزوم، وبالانقسامات الحادة التي يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني في تنفيذ المشاريع التصفوية، وكان آخرها صفقة القرن، واعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني. مطالبًا بإنهاء الانقسام الفلسطيني، ووقف كل أشكال التنسيق الأمني، والتوطين، والتمسك بالمخيمات كشاهد على حق العودة، وبالأنروا وبمؤسساتها، وبإعمار مخيم نهر البارد كمهمة كفاحيه لا يمكن التخلي عنها .
خاتما كلامه بتوجيه التحية إلى الجرحى، والشهداء جيفارا غزة ورفيقيه، وإلى الحكيم وأبي علي مصطفى، وغسان كنفاني، ووديع حداد، وكافة شهداء الثورة الفلسطينية، وإلى حركة الأسيرة، وعلى رأسها القادة أحمد سعدات ومروان البرغوثي.







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1