في الذكرى العاشرة لرحيل جورج حبش: الجبهاويون على العهد باقون #رشا_حيدر

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
26-01-2018
درس الطب في بيروت، حيث تبلورت مشاعره وأنظاره تجاه القوة التي اعتبرها الطريق الوحيد لاسترداد الحق المسلوب، كيف لا وهو من قال : "ثوروا فلن تخسروا إلا القيد والخيمة "
تطوع في الأردن في الأعمال الإنسانية، وساعد الفقراء.
ركزجهوده نحو القضية الفلسطينية، حيث لعب دوراً في تبني الثورة الفلسطينية للفكر الإشتراكي الماركس.
أسس ورفيقاه وديع حداد، وأبو علي مصطفي في كانون الأول من العام ٦٧ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وشغل منصب أمينها العام.
خلال قيادته للجبهة روج للأعمال البطولية الفدائية، حيث تبنت الجبهة نهج خطف الطائرات الصهيونية، وأابرزها في أيلول الأسود، وتفجير بعض خطوط النفط، بالإضافة إلى هجمات على سفارات العدو في عدة عواصم غربية.
تخلى الحكيم عن منصبه في العام ٢٠٠٠ إيمانا منه بإفساح المجال لرفاقه في النضال. وفِي ال٢٦ من العام ٢٠٠٨ توفى الحكيم في عمان، بعد صراع طويل مع المرض، تاركا فينا إرثا نضاليا وثوريا.
ففي ذكرى رحيلك يا قائدنا ومعلمنا، نقول بأننا بأمس الحاجة إلى أمثالك اليوم، ليخرجونا من نفق الظلم والظلام الذي يحاصر أجسادنا وعقولنا. غادرتنا بالجسد، ولكنك باقٍ فينا بروحك ومفاهيمك، فما مات من زرع العقيدة.
على عهدك وقسمك باقون" قسماً ببرتقال يافا وذكريات اللاجئين سنحاسب من باع الأرض والمشترين"


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1