اتحاد المرأة الفلسطينية يقيم وقفة تضامنية استنكارا لقرار ترامب في مخيم نهر البارد

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
24-01-2018
أقام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية _ محلية نهر البارد _ وقفة تضامنية، أمام مكتب مدير خدمات مخيم نهر البارد، وذلك قبل ظهر اليوم الأربعاء الواقع فيه ٢٤ كانون الثاني الجاري ٢٠١٨ م ، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية ومؤسسات المجتمع الأهلي المحلي، وشخصيات وطنية وتربوية، إضافة لممثلات عن اتحاد المرأة الفلسطينية، وذلك استنكارا لقرار ترامب بنقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس المحتلة، وتنديدا بسياسة الضغط على الأنروا، وصولا لتصفية القضية الفلسطينية.
استهلت الوقفة بكلمة للجنة الشعبية الفلسطينية، ألقاها: جمال أبو علي، حيث أكد فيها على أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يفرط بشبر واحد من الأرض الفلسطينية مهما طال الزمن، وأن القدس ستبقى عربية وعاصمة لدولة فلسطين، مطالبًا ببذل الجهود لإنجاح العمل الوحدوي، والوحدة الوطنية، والاستمرار بتعزيز الانتفاضة وتفعيلها بكافة الأساليب، بما فيها الكفاح المسلح والتصدي الحازم ( لصفقة القرن )، لأنها تمثل الخطوة الأخيرة والنهائية لتصفية القضية الوطنية الفلسطينية ، وما كان لقرار ترامب الأخير بنقل السفارة الامريكية ٱلى القدس واعتبارها عاصمة الكيان الصهيوني، مشيرا إلى أنه لولا تواطؤ الأنظمة الرجعية العربية، وإعطاء الضوء الأخضر لتصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة لما استطاع ترامب اتخاذهذا القرار.
أما في ما يتعلق بإعمار نهر البارد، قال:" هناك بوادر أمل كبيرة في عملية الإسراع ببناء ما تبقى من مخيم نهر البارد". وختم أبو علي كلامه بتوجيه التحية لعهد التميمي، والشهيد البطل إبراهيم أبو ثريا، ولشهداء المقاومة، وللأسرى، والجرحى، والمرأة الفلسطينية لوقوفها وتصديها للاحتلال الصهيوني.
ثم ألقت المناضلة لواحظ السيد، وانتصار محمود كلمتين عن اتحاد المرأة الفلسطينية، والبرامج النسائية.




التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1