احتفال بمئوية مولد جمال عبد الناصر والذكرى 53 لتأسيس اتحاد قوى الشعب العامل في طرابلس

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
22-01-2018

أقام المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس، احتفالاً حاشداً في مقر اتحاد الشباب الوطني بحضور فعاليات ورؤساء جمعيات وأعضاء مؤسسات المؤتمر، وذلك إحياءً ل"مئوية مولد القائد الراحل جمال عبد الناصر"، وإحتفالاً بالذكرى 53 ل"تأسيس اتحاد قوى الشعب العامل".
الافتتاح بالنشيد الوطني اللبناني، ورحب مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي حسام الشامي، بالحضور موجهاً التحية لـ" رئيس المؤتمر الأخ كمال شاتيلا والقيادات الاتحادية والمناضلين في كل الوطن" وقال" أننا نحيي ذكرى التأسيس لنستقبل العام الجديد بهمة ونشاط واندافع من أجل تحقيق غاياتنا الوطنية ببناء دولة قوية عادلة".
عجم
وذكّر المحامي مصطفى عجم بـ" المبادئ التي التزمها القائد الراحل جمال عبد الناصر والأهداف التي ناضل من أجلها لأن تلك المبادئ والأهداف ما زالت تشكل حلاً للأزمات التي تعاني منها أمتنا العربية، فهل هناك بديلٌ عن الإيمان الديني والدعوة للوحدة الوطنية والوحدة العربية، وهل يمكن أن تنهض أمتنا ودولنا العربية وهي تعاني من التبعية، وهل هناك هدف أسمى عن السعي لحرية الوطن وحرية المواطن".
واعتبر أن " تجربة اتحاد قوى الشعب العامل شكلت إضاءة مشرقة في تاريخ لبنان وهو الذي دافع عن وحدتة وعروبته وواجه مشاريع التقسيم وبنى المؤسسات الوطنية والانسانية والشبابية التي قدمت الخير للوطن والمواطن"، وأكد دعمه لقرار قيادة المؤتمر الشعبي بـ" ترشيح مسؤول طرابلس المحامي عبد الناصر المصري للانتخابات النيابية في طرابلس وهو الذي نشأ مناضلاً وأمضى سنوات عمره مدافعاً عن حقوق أبناء المدينة".
السودا
وألقت ابتسام السودا السيد كلمة ادارة مركز ابن سينا الصحي الاجتماعي فجددت العهد على "الاستمرار في حمل الأمانة وتطوير المؤسسات وتقديم الخير للناس فهذا ما تربينا عليه وسوف نخوض الانتخابات النيابية القادمة بكل اندفاع وشجاعة لأننا نؤمن بحق الناس بحياة حرة كريمة".
رومية
وألقت راقية هوشر رومية كلمة متطوعي الميناء، فأكدت أن "جمال عبد الناصر عاش مناضلاً ورحل تاركاً إرثاً فكرياً وتجربة رائدة ونحن على خطاه سائرون، وسوف نبذل كل ما نستطيع من أجل تحقيق انجاز كبير في الاستحقاق الانتخابي القادم، وكلنا ثقة بشعبنا وأهلنا للوقوف الى جانب مرشحنا في طرابلس ".
المصري
وألقى مسؤول طرابلس المحامي عبد الناصر المصري، كلمة شكر فيها "قيادة المؤتمر الشعبي وجميع الأخوة والأخوات على ثقتهم ومحبتهم"، مؤكداً أن "الاستحقاق الانتخابي القادم هو محطة نضالية جديدة لانتزاع حقوق ابناء المدينة ورفع الحرمان المزمن عنهم لأن هذه المدينة الصابرة لم تعد تتحمل الحرمان والقهر وهي سوف تقول كلمتها في وجه كل المقصرين الذين حرموها من المشاريع التنموية".
واعتبر أن" البطالة دمرت مستقبل الشباب والفقر أنهك العائلات والمشاريع المنفذة شكلت فضائح كبرى في الفساد والفوضى والارتجال وكل ذلك لا يمكن مواجهته الا بتضافر الجهود والاستفادة من الانتخابات القادمة لإيصال وجوه جديدة تتمتع بالشجاعة والإقدام وتؤمن بضرورة إنقاذ طرابلس والتعويض عليها سنوات الحرمان".
وتساءل :" من المسؤول عن إقرار قانون للايجارات أحدث بلبلة كبرى بين المالكين والمستأجرين وكلّفهم مبالغ مالية منذ ثلاث سنوات دون أي فائدة ترتجى حتى تاريخه، ولماذا تطل علينا الطائفية عند كل نتائج لامتحانات مجلس الخدمة المدنية، وما ذنب المسلمين إن كانت أعدادهم أكبر ونسبة العاطلين عن العمل عندهم أكبر وحاجتهم ملحة للوظيفة العامة".
وأضاف: "هل يمكن أن نعرف نسبة ما خصص لطرابلس والضنية والمنية وعكار من مجموع مليارات الدولارات التي أنفقت في لبنان بعد اتفاق الطائف، وهل يجوز أن تبنى محطة لتكرير مياه المجارير منذ تسع سنوات ولا تصل المجارير اليها حتى الآن، وهل هناك بناء في العالم يستغرق تشييده 16 عاماً كما حال البناء الجامعي الموحد في الشمال، وكيف سُمح لمعمل فرز النفايات بالعمل دون توفر الشروط المطلوبة ومن سيؤمن فرص عمل للأجراء الذين أوقفوا عن العمل بعد قرار إيقاف المعمل".
وختم :" لقد تربينا على مبادئ وثوابت لن نحيد عنها في أي موقع كنا، وسوف نبذل جهدنا لرفع الصوت في كل مكان دفاعاً عن حقوق الفقراء ونحن ننطلق من تاريخ نضالي كبير وكلنا ثقة بوعي شعبنا وحرصه على التغيير الحقيقي من خلال دعم ترشيحنا، فنحن ليس لدينا مشروعاً خاصاً وقد وهبنا حياتنا وأوقاتنا من أجل خدمة شعبنا ومدينتنا وكل الشمال".







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1