عبد العال لجريدة النهار: الهدف من تخفيض واشنطن لمساعداتها للأونروا تصفية القضية الفلسطينية

جريدة النهار اللبنانية
19-01-2018
خلال لقاء أجرته جريدة النهار مع القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" مروان عبد العال، حول تخفيض تخفيض واشنطن لمساعداتها للأونروا، قال: إن الهدف الحقيقي من القرار الأميركي هو "تصفية القضية الفلسطينية"، وإن "المستهدف الحقيقي ليست الأونروا، إنما القضية الفلسطينية التي من أجلها أسست هذه الوكالة، وكل ما يجري اليوم يأتي صمن سياق منظم بدأه الكونغرس الأميركي منذ فترة عندما دعا إلى إعادة النظر في تعريف اللاجئ وكذلك إعادة النظر في القرار 194، ما يعزز التوجه الإسرائيلي الداعي إلى عدم الاعتراف بوجود لاجئين حاليين وعدم تخليد قضية اللجوء".
ويذكر أنه خلال الأزمات الأخيرة التي عصفت بالعالم العربي وتضخم أعداد اللاجئين إلى أوروبا، عاد الحديث عن ضرورة تعريف اللاجئ وسط دعوات إسرائيلية لاستيعاب من سمّتهم تل أبيب قدامى اللاجئين، في إشارة إلى الفلسطينيين.
ولفت عبد العال إلى أن الفلسطينيين "لا يريدون تخليد الأونروا لأنهم يريدون العودة إلى ديارهم على رغم أن إنشاء هذه الوكالة ارتبط عضوياً بالقرارات الدولية بدءًا من قرار التقسيم الرقم 181 والقرار 194، إضافة إلى أكثر من 100 قرار أممي، وهذه القرارات جميعها شددت على قضية اللاجئين وعودتهم". وأضاف: "المطلوب اليوم على ما يبدو تصفية قضية اللاجئين من خلال إنهاء وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم وسط مخاوف من أن تتخذ دول أخرى تدور في الفلك الأميركي الخطوة عينها، ما سيؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية، وذلك استكمالًا للقرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني".
وكانت واشنطن دعت إلى ما سمّته "عملية إصلاح " في الوكالة، من دون أن توضح ماهية ذلك الإصلاح، الأمر الذي سيرتب أعباء على الدول المضيفة ما لن تتحرك بشكل عاجل لتفادي التداعيات السلبية للقرار الأميركي.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1