"التجمع الديمقراطي بوكالة الغوث": القرار الأمريكي بتقليص تمويل الأونروا سياسيّ بامتياز

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
18-01-2018
شدّد التجمع الديمقراطي في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الإطار النقابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في "الأونروا" على أنّ "الأزمة التي تتعرّض لها الوكالة الأممية تتطلّب موقفًا سريعاً من الدول المانحة من أجل مواصلة تدفق المساعدات المالية لها، واستمرار رعايتها لشؤون اللاجئين الفلسطينيين، وتحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها الوكالة من تقديم الخدمات الصحية والتعليمية اللازمة للّاجئ الفلسطيني، لحين تحقيق حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وعلى رأسها حق العودة إلى الوطن الحبيب فلسطين".
واستنكر التجمّع في تصريحٍ له اليوم الخميس "قرار الإدارة الأمريكية تخفيض نحو 50% من المساعدات التي تُقدّمها للأونروا، والذي من المتوقع أن يؤثر سلباً على خدماتها المقدّمة للّاجئين، ويسهم في تعليقها"، واعتبر التجمّع القرار "سياسياً بامتياز يعكس عداء أمريكا لشعبنا وحقوقه، واستمراراً للانحياز الفاضح للكيان الصهيوني، واستهدافًا لقضية اللاجئين وحقوقهم".
وطالب وكالة الغوث بضرورة "صوغ حلول عملية وإبداعية لأزمتها المالية، وإطلاق حملة إغاثة دولية عاجلة إلى الدول الداعمة لتغطية العجز، بما يضمن عدم انعكاس هذه الحلول سلباً على أوضاع اللّاجئين، أو اتخاذ إجراءات بحق العاملين في مؤسسات الوكالة، ومن بينها عدم التثبيت وعدم إشغال الشواغر مكان المتقاعدين وغيرها من الحقوق المفروضة على الوكالة لتحقيقها للاجئ الفلسطيني".
وأعلنت "الأونروا" مؤخرًا أنّها بصدد اتّخاذ إجراءات تقشّفية شديدة والعمل بميزانيّة ضئيلة، فيما ستكون الأولويّة لقطاع الخدمات: صحة وتعليم وإغاثة، فيما لن تُولي اهتمامًا بالقطاعات الأخرى، وذلك في أعقاب تأكيد التقليص الأمريكي للمساعدات المُقدّمة لها بمبلغ قدره 65 مليون دولار من أصل 120 مليونًا، إلى جانب العجز الحالي الذي تُعاني منه الوكالة الأممية وقدره 146 مليونًا، منها 42 من العام الماضي، في الوقت الذي لم تدفع فيه الدول العربية كذلك الجزء الخاص بها من التمويل، عن العام 2017، وقيمته 50 مليون دولار .
وبحسب ما علِمته "بوابة الهدف" من مصدر خاص باتحاد العاملين في الأونروا، فإنّ من ضمن الإجراءات التقشفية التي ستتّبعها الوكالة بفعل الأزمة، هو تقليص سنّ التقاعد لموظفيها من 62 إلى 60 عامًا، مع الترجيح بأن يكون البديل عن المُتقاعِد موظف مُؤقّت.
يأتي هذا بعد أيامٍ من إبلاغ مدير عمليات "الأونروا" بغزة ماتياس شمالي موظفي الوكالة أنّ "لا وعود لهم بصرف راتب كامل هذا الشهر، خلال اجتماعه بممثلين عن اتحاد الموظفين، الثلاثاء. مُبررًا ذلك بالنقص في السيولة والعجز المالي.
كما يأتي هذا في إطار حديث مُتزايد عن مُخططات تهدف لإلغاء دور وكالة الغوث وإغلاقها، وتحويل ملف اللاجئين الفلسطينيين إلى مفوضّية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بما يعنيه من تصفية لحق العودة، أحد ثوابت القضيّة الفلسطينية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1