الحملة الشعبية لإعادة بناء منزل الشهيد فادي قنبر تعلن انتهاء حملتها

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
11-01-2018
تعلن الحملة الشعبية لإعادة بناء منزل الشهيد فادي قنبر لجماهير شعبنا الفلسطيني واللبناني عن انتهاء حملتها لجمع التبرعات لإعادة بناء منزل الشهيد قنبر، التي كانت قد أطلقتها في مؤتمر صحفي، عقدته في مخيم مارالياس في 20/1/2017.
الشهيد البطل فادي قنبر، وهو من مواليد 1989 جبل المكبر، نفذ عملية بطولية، حيث دهس عددًا من جنود العدو الصهيوني في القدس. وقد أسفرت العملية على قتل أربعة منهم، وأصيب 15 آخرون. وإثر ذلك دهم العدو منزله، واعتقل أفراد أسرته، وقررهدم منزله.
وتتوجه الحملة بالشكر الجزيل من جماهير شعبنا الفلسطيني واللبناني، التي شاركت قطاعاته الواسعة في الحملة، فشاركت مختلف المخيمات الفلسطينية في لبنان من دون استثناء، وأبناء الشعب الفلسطيني في المهجر، في دول الاغتراب أينما وجدوا بالمساهمة الأساسية، بالإضافة إلى قطاعات واسعة من الشعب اللبناني الشقيق.
إن الهدف من هذه المبادرة كما أعلنت الحملة منذ بداية إطلاقها هو التحفيز المعنوي، وتجسيد وتعزيز الوطنية الفلسطينية على أساس ثقافة المقاومة، وإتاحة الفرصة أمام مختلف شرائح وفئات شعبنا المشاركة بمجهود المقاومة، من خلال احتضان أسر الشهداء.
إننا نطمئن أهلنا أبناء المخيمات الذين ساهموا كبارا وصغارا، ومنهم: بمصروفه اليومي، حيث شملت الحملة طلاب المدارس، ورياض الأطفال، والمحال التجارية، والمؤسسات التربوية، والاجتماعية، والنسوية، والشبابية كافة، أن رسالة الحملة قد وصلت وحققت غايتها، بغض النظر عن الحجم المادي للمبلغ الذي تم تجمعه، من خلال الجهود التي بذلت في مختلف المناطق والقطاعات.
لقد تم جمع مبلغ ٢٣٣٣١$ دولار أمريكي، وهو مبلغ مهما صغر أو كبر لا يوازي أية تضحية مهما صغرت يقدمها أي مقاوم في أرض فلسطين الحبيبة.
لقد كان حجم المشاعر والاحتضان التي لمسناها من أهلنا هي القيمة الحقيقية التي نقدمها لأهل الشهيد قنبر، ومن خلاله إلى كل أهالي الشهداء. إن هذا التكامل، والتكافل، والاحتضان الشعبي لأسر شهداء الفدائيين الذين يقدمون أرواحهم في العمليات البطولية، ما هو إلا دليلا واضحا على تمسك شعبنا بالمقاومة خيارا لا بديل عنه في مواجهة عدو إحلالي استيطاني لوطننا فلسطين.
إن الحملة الشعبية لإعادة بناء منزل الشهيد فادي قنبر، تدعو الجميع إلى القيام بمثل هذه المبادرات الشعبية التي تهدف إلى تعزيز مشاركة مختلف شرائح وقطاعات شعبنا في بث الروح الوطنية، وتوثيق أواصر الترابط، والتكاتف للنسيج الوطني، ليتجاوز شتاته القسري، وتؤكد استعدادها للانخراط في أية جهود مشابهة تحمل الغايات ذاتها.
نجدد شكرنا وامتناننا لكل من ساهم بالقليل، أو بالكثير لإيصال الرسالة وتحقيق الغاية.
المجد للشهداء،
الحرية للأسرى،
كل الاحتضان والحب لأسر شهدائنا،
والنصر لشعبنا.



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1