مركز زيتونة يعقد حلقة نقاش حول تقييم المشاريع الاقتصادية والتشغيلية على اللاجئين

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
28-12-2017
عقد مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في فندق كراون بلازا في بيروت، يوم الخميس 28/12/2017، حلقة نقاش تحت عنوان: "تقييم أثر المشاريع الاقتصادية والتشغيلية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان"، وقد شارك فيها نخبة من الخبراء في الجوانب الاقتصادية ومشاريع الدعم والتشغيل والعمل الإنساني والخيري وقضايا اللاجئين وخصوصاً اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
وتوزعت أعمال حلقة النقاش على أربع جلسات، على مدى يوم كامل، وتناولت البيئة السياسية والاقتصادية والمشاريع التشغيلية في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وأدار الجلسة الأولى الأستاذ مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، حيث كانت له مداخلة، استهلها بتقديم الشكر للحضور، ولمركز زيتونة، وقد أشار في كلامه إلى أن تناول أي موضوع يخص اللاجئين الفلسطينيين في هذا التوقيت له حساسية خاصة عندما نتكلم على اللاجئين في لبنان، كونهم لا يعاملون كمجتمع، إنما كغيتو في لبنان لديه مؤسسات موازية، ولا يجب أخذ هذا المجتمع تحت هذا العنوان، من ناحية الجدوى الاقتصادية فقط، إنما بالجدوى الإنسانية.
ثم قدّم شرحًا موجزاً عن إدارة الجلسات في هذه الحلقة وتقسيم الأوراق والمداخلات، ثم قدم المتحدثون مداخلاتهم، وضمت قائمة المتحدثين: أ. سهيل الناطور، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، و د. أديب نعمة، المستشار الإقليمي في اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، وأ. باسم القاسم، الباحث في مركز الزيتونة.
بعد نهاية الأوراق في الحلقة الأولى، تكلم أ. مروان عبد العال على تأملات بمسألة الأرقام الإحصائية الأخيرة التي شملت اللاجئيين الفلسطينيين في لبنان، حيث أشار إلى أن أرقام الأونروا وصلاحياتها هي المرجعية لنا، والخلاف لا يكون بين 175 و200 ألف لاجئ، وإنما بالفارق الرقمي الكبير الذي يمثل حوالي نصف مليون.
فالرقم المعلن هو رقم يقارب العدد الحقيقي للاجئين الفلسطينيين الموجودين في لبنان، كون الإحصاء أجري في المخيمات الفلسطينية، والتجمعات الفلسطينية، مشيرا إلى أن حوالي 130,000 فلسطيني تم تجنيسهم في الخمسينيات من القرن الماضي، وهذا يؤكد مقاربة أرقام الإحصاء مع الأونروا، كما أشار في كلامه بالنسبة للعمل، قائلا: نحن بانتظار قانون عمل يحل مشكلة العمل لدى الفلسطينيين.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1