رسالة المنظمات الجماهيرية الشعبية الفلسطينية إلى القيادة السياسية الفلسطينية عشية سنة 2018

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
26-12-2017
للوقت أهمية كما لحياة الشعوب وقضاياها أهمية.
إن اللحظة مناسبة، للتحول من الدفاع إلى الهجوم السياسي المبرمج والمدروس ضد سياسة الإدارة الأمريكية، والكيان الصهيوني، وعزلهما عالميا وجماهيريا .
انطلاقا من نتائج التصويت في مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة على رغم الفيتو الأمريكي، في المجلس وصيغة القرار الخطأ الذي صوت عليه المجتمعون للمراعاة الدبلوماسية، في وقت انتهاء المواقف الرمادية، لذلك لا بد من الاستفادة من الوقت، حتى لا يهدر سنوات وعقودا أخرى من قضيتنا، وحياة شعبنا وشعوب أمتنا، مستفيدين من التجربة السابقه، منذ مدريد ومحطاتها الاعتراف المتبادل، وأوسلو وملحقاتها وواي بلانتيشن، إلخ.
وإنهاء الفرصة الأخيره في اتخاذ خطوات فلسطينية –فلسطينية، الوحدة والمقاومة بكافة أشكالها، حتى لايعود الصديق قبل العدو ويقول: " لست ملكا أكثر من الملك".
وبعد اتفاق المبادئ والاعتراف المتبادل، ليكن دائما في عقولكم ومخيلاتكم
الشهيد إبراهيم الذي رمى كرسيه وراء ظهره، وتمسك بفلسطين وكافة الشهداء والأسرى،
كما عهد المحافظه على العهد، وهي لم تزل شبلة، لكنها في عزيمة لبوة، ومعها الأسرى القاصرون، والقدس القضية كما فلسطين القضية.
إن اللحظة مناسبة للهجوم السياسي الدائم، متوازيا مع تصعيد الانتفاضة الشعبية، حتى تأتي اللحظة الحاسمة في تحقيق الأهداف.
المنظمات الجماهيرية الشعبية الفلسطينية في لبنان.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1